لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 29 Dec 2012 04:31 AM

حجم الخط

- Aa +

إصابة مسسؤول صحي بإنفلونزا الخنازير في السعودية

أصيب مسؤول سعودي -يعمل مديراً لمكتب مسؤول في وزارة الصحة السعودية- بإنفلونزا الخنازير كما أصيب مواطن آخر دون الإفصاح عنه رسمياً.  

إصابة مسسؤول صحي بإنفلونزا الخنازير في السعودية

أصيب مسؤول سعودي يعمل مديراً لمكتب مسؤول في وزارة الصحة السعودية بإنفلونزا الخنازير كما أصيب مواطن آخر دون الإفصاح عنه رسمياً.

 

ووفقاً لصحيفة "اليوم" السعودية، كشفت مصادر مطلعة عن تسجيل وزارة الصحة لحالتين جديدتين لأنفلونزا الخنازير أحدهما مازالت ترقد في العناية المركزة ولم يتم الإعلان عنها رسمياً، وأكد المصدر قيام وزارة الصحة بالتحفظ على مدير مكتب مسئول صحي كبير وعزله طبياً بسبب إصابته بالفيروس حيث تم إخضاعه للحجر الصحي لمدة قاربت سبعة أيام قبل أن يتم السماح له بالخروج من المستشفى.

 

وقالت المصادر "يتم حالياً تنويم شاب سعودي آخر في مستشفى حكومي كبير في العناية المركزة بسبب إصابته أيضاً بأنفلونزا الخنازير حيث يخضع حالياً لإجراءات طبية".

 

وتتحفظ وزارة الصحة السعودية على الإعلان عن الإصابات الجديدة بأنفلونزا الخنازير فيما ارجع المصدر إلى أن منظمة الصحة العالمية لم تعد تطالب بإعلان أي إصابة بأنفلونزا الخنازير.

 

ونقلت صحيفة "اليوم" اليومية عن مصادرها إن وزارة الصحة اكتفت خلال الفترة الماضية بالإعلان عن حالات الكورونا، كما أنه لا توجد بيانات حديثة للإصابة بأنفلونزا الخنازير، حيث يتم التعامل معها على أنها حالات عادية.

 

وكان المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور خالد مرغلاني قد قلل من خطر إنفلونزا الخنازير، وبين أنها أصبحت عادية جداً مثلها مثل الإنفلونزا الموسمية وطمأن المواطنين والمقيمين أنه لا يوجد أي خوف منها، موضحاً أن لدى الوزارة مخزون كبير من مصل إنفلونزا الخنازير.

 

وأكد "مرغلاني" أن وزارة الصحة لم ولن تتخذ أي إجراءات بخصوص إنفلونزا الخنازير لأنها لم تعد وباء كما كانت في السابق، مشيرا إلى إن الصحة اكتشفت حالة قبل نحو أسبوع وتم علاجها، وقال إنه أخذ حقنة من مصل الإنفلونزا الموسمية تقي من أي إنفلونزا أخرى.

 

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت سابقاً انتهاء وباء إنفلونزا الخنازير في أغسطس/آب من العام 2010، موضحة حينها أن الفيروس سيظل ينتشر ضمن الإنفلونزا الموسمية لأعوام عديدة ما يستلزم من السلطات الصحية في جميع البلدان الاستمرار بتوخي الحذر.