لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Dec 2012 01:31 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية ومصر أكثر جذباً لاستثمارات الأسهم الخاصة

أشار خبراء ان السعودية ومصر تمضيان لتصبحا الوجهتين الأكثر جذباً لاستثمارات الأسهم الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، واحتلت السعودية المرتبة الأولى كأكثر وجهة استثمارية جذباً لهذه لاستثمارات في عام 2011، ويعزى ذلك إلى المبادرات الحكومية في المملكة

السعودية ومصر أكثر جذباً لاستثمارات الأسهم الخاصة

أشار خبراء من شركة إرنست ويونغ خلال قمة شركاء الأسهم الخاصة في المملكة العربية السعودية 2012 التي عقدت مؤخراً، أن السعودية ومصر تمضيان لتصبحا الوجهتين الأكثر جذباً لاستثمارات الأسهم الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، واحتلت السعودية المرتبة الأولى كأكثر وجهة استثمارية جذباً لهذه لاستثمارات في عام 2011، ويعزى ذلك إلى المبادرات الحكومية في المملكة، وقوانين الملكية الأجنبية المرنة والتي تساهم بدورها في جذب المزيد من استثمارات الأسهم الخاصة.

 

 

وتواجه شركات الأسهم الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحديات كبرى في ثلاثة مجالات رئيسية هي، جمع رؤوس الأموال الجديدة، وطرق التخارج، وفرص الاستثمار المحتملة. وقد أصبحت أنشطة جمع الأموال في المنطقة أكثر صعوبة، وخاصة بعد الأزمة المالية العالمية التي دفعت المستثمرين لتبني نهج أكثر محافظة وتريثاً. كما يعتبر صعوبة التخارج من المحافظ الاستثمارية الموجودة عاملاً هاماً يؤرق قطاع الأسهم الخاصة في المنطقة، وقد ألقت الأزمة المالية بظلالها على عدد من صناديق الأسهم الخاصة العاملة في المنطقة، مما أدى إلى تراجع في إجمالي الشركات العاملة. وأوقف المستثمرون الدوليون المزيد من التزاماتهم المالية في المنطقة بسبب مخاوفهم من الاضطرابات السياسية في بعض دول المنطقة.

  

ومع التحديات التي تواجه المشهد الاستثماري للأسهم الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تواصل المنطقة وبالأخص المملكة العربية السعودية، في البروز كوجهة جذب مهمة لاستثمارات الأسهم الخاصة. وتتضمن العوامل الرئيسية التي تدعم مكانة المملكة في قطاع الأسهم الخاصة، الوفرة الكبيرة في الفرص غير المستغلة للأسهم الخاصة بسبب حداثة عهدها، والعائدات المدعومة بالأرباح، وانخفاض ضغط هيكلية رأس المال، وزيادة الطلب على رأس مال النمو وفرص الاستثمار والنمو المستقبلي.

 

ومن أجل الاستفادة من إمكانيات قطاع الأسهم الخاصة في المنطقة، ينبغي على الشركات تطوير نماذج تشغيل مبتكرة للتغلب على القيود التنظيمية والقانونية، الأمر الذي سيساعدها بشكل كبير على تنمية محافظها الحالية وإيجاد فرص استثمار جديدة في المنطقة. وسوف تشكل القيمة الناشئة عن ذلك ميزة تنافسية رئيسية لشركات الأسهم الخاصة للاستعداد لعمليات تخارج من خلال البيع التجاري بدلاً من التوجه إلى سوق الاكتتابات البطيئة في الوقت الراهن. كما سيعتمد الوضع أيضاً على تحسين سبل الحصول على التمويل وتطوير الأسواق المالية، بما يتيح عمليات التخارج في سوق الأسهم الخاصة.

 

وتعاني شركات الأسهم الخاصة حالياً من محدودية قدرة الشركاء ومدى استعدادهم لإطلاق صناديق جديدة. بينما تبرز صناديق الثروة السيادية كمصدر محتمل لرؤوس الأموال للمساعدة في سد القصور الحاصل في جمع الأموال.