لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 21 Dec 2012 02:23 PM

حجم الخط

- Aa +

37 مصابًا في اشتباكات الاسكندرية حتى الآن

أصيب 37 مواطنا حتى الآن في اشتباكات القوى الإسلامية ومعارضيها، اليوم، أمام مسجد القائد إبراهيم في الاسكندرية في مظاهرات دعت إليها القوى الإسلامية، بمليونية حملت اسم "الدفاع عن العلماء والمساجد".

37 مصابًا في اشتباكات الاسكندرية حتى الآن
أرشيف

رويترز- تراشق مؤيدون ومعارضون للرئيس المصري محمد مرسي بالطوب في الاسكندرية ثاني أكبر مدينة مصرية اليوم الجمعة قبل يوم من الاستفتاء على الدستور الجديد.

قال مسؤول إن 37 شخصا أصيبوا في اشتباكات اندلعت اليوم بالمدينة الساحلية بين محتجين على سياسات الرئيس الإسلامي ومؤيدين له.

وقال شاهد من رويترز إن الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق المحتجين بعد اندلاع الاشتباكات بينهم وبين المؤيدين لكن المؤيدين والمعارضين نقلوا اشتباكاتهم إلى الشوارع الجانبية فيما يشبه حرب شوارع.

وقال الوكيل الأول لوزارة الصحة محمد الشرقاوي لرويترز إن 37 شخصا أصيبوا أحدهم بطلق خرطوش.

ووقعت الاشتباكات عشية الجولة الثانية من الاستفتاء على مشروع دستور وضعته جمعية تأسيسية غلب عليها الإسلاميون ويدعمه مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وقال الشاهد إن صفوفا من الشرطة فصلت بين المؤيدن والمعارضين بعد صلاة الجمعة لكنها لم تفلح في منع وقوع الاشتباكات.

وكبر الإسلاميون حين بدأ التراشق بالحجارة.

واحتشد الاسلاميون لابداء تاييدهم لمشروع الدستور.

وقال متظاهر مؤيد للرئيس المصري يدعى محمد انور ابراهيم انه يرغب في ان يؤيد الشعب المصري مشروع الدستور وان يصوتوا من اجل الاستقرار مضيفا انهم يريدون ان تبدا عجلة الانتاج في الحركة لان الاصلاح الاقتصادي سيعقب الاسلاح السياسي.

وقال متظاهر اخر يدعى عبد الرسول انه يامل بصرف النظر عن نتيجة الاستفتاء ان يكون هناك احترام بين الطرفين.

واتسمت الفترة التي سبقت الاستفتاء على مشروع الدستور باحتجاجات عنيفة قتل فيها ثمانية أشخاص على الأقل.

وبحسب نتائج مبدئية صوت نحو 57 في المئة لمشروع الدستور في المرحلة الأولى التي أجريت يوم السبت الماضي.

ومن المتوقع أن تدعم المرحلة الثانية والأخيرة من التصويت غدا السبت النتيجة لأنها تجرى في مناطق أغلبها ريفية محافظة سوف تؤيد مرسي على الأرجح.