لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 20 Dec 2012 12:08 AM

حجم الخط

- Aa +

محكمة عسكرية ليبية تتنحى عن نظر قضية مقتل اللواء عبد الفتاح يونس

أعلنت محكمة عسكرية ليبية التنحي عن نظر قضية مقتل اللواء عبد الفتاح يونس القائد الميداني لقوات الثوار ضد معمر القذافي، بعد أن أثار استجواب رئيس المجلس الانتقالي السابق مصطفى عبد الجليل موجة إحتجاجات.

محكمة عسكرية ليبية تتنحى عن نظر قضية مقتل اللواء عبد الفتاح يونس
مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الإنتقالي الليبي السابق

 أعلنت المحكمة العسكرية الدائمة في بنغازي تنحيها عن النظر في قضية اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس، رئيس الأركان السابق لقوات الثوار خلال فترة المواجهة مع نظام العقيد الراحل معمر القذافي، التي تحقق فيها مع رئيس المجلس الانتقالي السابق، مصطفى عبدالجليل، الذي دعا أنصاره إلى وقف الاحتجاجات في الشارع وفتح الطرقات.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية أن المحكمة اتخذت قرارها الأربعاء، دون أن تقدم تفاصيل إضافية حول خلفياته، حسب ماورد على موقع سي ان ان بالعربية.

وجاء القرار بعد ساعات من مقابلة أجراها عبدالجليل مع إذاعة "جوهرة طرابلس" الليبية، قال فيها إن التهم الرسمية الموجهة إليه هي إساءة استعمال السلطة وتفتيت الوحدة الوطنية، مشيراً إلى أن جهات ما قامت بشكل غير قانوني بتسريب اتهامه بـ"التحريض على قتل" يونس.

وأضاف عبدالجليل أن من اغتال اللواء الراحل "لم يكن قلبه على الوطن" مؤكدا أنه دعم يونس وأبقاه في منصبه رغم رفض العديد من الثوار في ذلك الوقت بسبب ارتباطاته السابقة بنظام القذافي، واتهم من ارتكب الجريمة بالسعي إلى الزج باسمه فيها للاحتماء به، ورأى أن الأمر "لعبة سياسية وقانونية ليس إلا."

وانتقد عبدالجليل المحكمة العسكرية، قائلا إن الدائرة التي تنظر في قضيتها لا يمكن الاطمئنان إليها ليس في محاكمته فحسب بل "حتى في محاكمة أعوان القذافي،" وتوجه إلى الجموع التي اعتصمت في عدة مناطق رفضا لمحاكمته طالبا منهم إعادة فتح الطرقات.

وكانت وكالة الأنباء الليبية قد أشارت ليل الأربعاء إلى أن مجموعات من ثوار منطقة تاجوراء قاموا بقطع الطريق الساحلي باتجاه مدينتهم تعبيرا عن "رفضهم القاطع والكامل لما تعرض له عبدالجليل  من عسف وظلم من خلال التحقيق معه،" وفقا للوكالة.