لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 19 Dec 2012 01:45 PM

حجم الخط

- Aa +

الولايات المتحدة تدرج قائمة "بأسواق سيئة السمعة"

 قال مكتب الممثل التجاري الأميركي إن هناك أنباءً جيدة وأخرى سيئة في المعركة العالمية ضد الأسواق التي تعرض سلعًا مسروقة ومزورة.

الولايات المتحدة تدرج قائمة "بأسواق سيئة السمعة"

 قال مكتب الممثل التجاري الأميركي إن هناك أنباءً جيدة وأخرى سيئة في المعركة العالمية ضد الأسواق التي تعرض سلعًا مسروقة ومزورة.

 

وأعلن الممثل التجاري الأميركي رون كيرك في 13 كانون الأول/ديسمبر، نتائج المراجعة الخاصة خارج نطاق الدورة العادية للأسواق السيئة السمعة. وقد تم بموجب المراجعة إدراج ما يزيد عن 30 سوقًا من الأسواق التي تعمل عبر الإنترنت أو الأسواق الفعلية التي تتعامل بالسلع والخدمات غير المرخص لها، وتدعم القرصنة والتزوير العالميين.

 

وتحدد المراجعة أيضًا أمثلة عن الأسواق التي خضعت لإجراءات تطبيق القانون المرتبطة بالتزوير والقرصنة، أو تلك التي قد تستحق إجراء المزيد من التحقيق حولها لاحتمال انتهاكها حقوق الملكية الفكرية.

ووفقًا للممثل التجاري الأميركي، فإن المراجعة تعكس أيضًا إزالة ثمانية أسواق من القائمة بسبب اتخاذ إجراءات قانونية ضد تلك الأسواق أو اتخاذ إجراءات طوعية مهمة من جانب مشغلي هذه الأسواق هدفت إلى معالجة المشاكل.

وأشار كيرك قائلاً، "إننا نسلط الأضواء على الأسواق ذات السمعة السيئة التي تؤثر سلبًا على الشركات والصناعات من جميع الأحجام التي تعتمد على الملكية الفكرية لحماية سلعها وخدماتها". وأضاف، "أحيي الإجراءات التي اتخذتها بعض الأسواق للبدء بالتخلص من أسواقها الافتراضية والمادية للسلع المسروقة والمزورة، وكذلك الإجراءات القانونية التي اتخذتها بعض الحكومات، والتي أدت إلى إغلاق عدة أسواق أخرى."

وقال الممثل التجاري الأميركي إن مراجعة الأسواق السيئة السمعة تحدد بشكل خاص الأسواق المعروفة بسمعتها السيئة، وهي ليست قائمة شاملة بجميع الأسواق السيئة السمعة حول العالم. ولا يعكس إدراجها في قائمة الأسواق السيئة السمعة إثباتًا لحصول انتهاك للقانون. كما أنها لا تعكس تحليل الحكومة الأميركية للمناخ العام لحماية حقوق الملكية الفكرية في البلد المعني.

 

فمثل هذا التحليل وارد في التقرير السنوي الخاص 301 الذي صدر في نهاية نيسان/ابريل. لكن كما قال الممثل التجاري الأميركي، فإن هذه القائمة تحث السلطات المسؤولة على تكثيف جهودها لمحاربة القرصنة والتزوير في هذه الأسواق وفي أسواق مماثلة لها، واستخدام المعلومات الواردة في مراجعة الأسواق السيئة السمعة لاتخاذ إجراءات قانونية عند الاقتضاء.