لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 19 Dec 2012 08:58 AM

حجم الخط

- Aa +

"مؤشرات" عملية عسكرية وشيكة ضد سورية

توجه مئات الدبابات الأردنية ( الأميركية ـ الإسرائيلية عمليا) إلى الحدود السورية و توزيع كمامات على الجيش الأردني.

"مؤشرات" عملية عسكرية وشيكة ضد سورية
منافذ غير شرعية بين الأردن وسوريا

أشار صحفي سوري معارض على صفحته على فيسبوك،  إلى توجه مئات الدبابات "الأردنية" إلى الحدود السورية و توزيع كمامات على الجيش الأردني  وأكد موقع السبيل الأردني موضوع توزيع الكمامات.

 

ويشير الصحفي نزار نيوف بالقول إن  الجيش الأردني وزع مساء أمس آلاف الكمامات ضد الغاز على جنوده وعناصر أمنه قرب الحدود السورية، بينما كانت مئات الدبابات الأردنية ( بطواقم أميركية وغربية أخرى) تتوجه إلى الحدود . وبالتزامن مع ذلك ، هناك جسر جوي من الطائرات الأميركية إلى مطار المفرق شمال الأردن، حيث يجري إنزال معدات خاصة وجنود وخبراء منذ أيام.

 

هناك تفسير واحد لما يحصل : اقتراب عملية عسكرية ضد مواقع سورية معينة في درعا، ومنطقة الجبال المحيطة بالضمير ، وحماة وحمص، ويشير تحت عنوان "معلومة خاصة" إلى انعقاد :" اجتماعات بين ضباط "الجيش الحر" وضباط استخبارات إسرائيليين في مقهى" بل موندو كافيه" في شارع مكة بعمان ، جرى خلالها الاتفاق على أن يقوم مسلحو العصابة المذكورة بإزالة 1600 لغم من المنطقة الواقعة بين القنيطرة وسفوح جبل الشيخ . وقد شرعت عصابات "الجيش الحر" بإزالة الألغام فعلا منذ الأسبوع الماضي، وأنجزت حتى الآن نصف المهمة تقريبا . وقد تسلم المجتمعون من الإسرائيليين نوعا خاصا من الطلقات لم نعرف ما هو أو طبيعته. حيث سلم لهم بالعدد ، وبموجب إيصالات رسمية، وطلب منهم إعادة أغلفة الطلقات بعد استعمالها!  حضر الاجتماع (إضافة للمجلس العسكري في درعا وجوران) المدعو أحمد المصري، وهو عضو في "المنبر الديمقراطي" الذي يترأسه ميشيل كيلو. وهو يرافق ميشيل كيلو في زياراته إلى مصر وموسكو وقطر ..إلخ!!! علما بأن المصري هو قناة الاتصال بين الاستخبارات الإسرائيلية و"الجيش الحر" والمخابرات الأردنية(التي حضرت الاجتماعات في المقهى) وجهات أخرى في حوران!" (من صفحة الصحفي نزار نيوف على فيسبوك).

ونقل موقع السبيل عن صحيفة سعودية تأكيدا لما أشار إليه نيوف، إذ يشير إلى أن صحيفة المدينة السعودية ذكرت بإعلان الجيش الأردني في عمان حالة الطوارئ على الحدود الأردنية- السورية أمس الثلاثاء تأهباً لتطورات عسكرية كبيرة متوقع حدوثها في سوريا.

فيما قال مواطنوان أردنيون لمراسل صحيفة «المدينة» السعودية إنهم شاهدوا رتلا من الدبابات والمعدات العسكرية غير أردنية متجهة نحو الحدود الأردنية - السورية.

 

 

وتشير الصحيفة بقولها أنه في تطور لافت قام الجيش الأردني بتوزيع كمامات الغاز على عناصره أمس الثلاثاء. كما رصد شهود عيان الليلة الماضية السفير الأميركي في عمان ستيوارت جونز على الحدود الأردنية السورية في جولة غير معلنة حيث قام المسؤول الاميركي بزيارة بعض النقاط الساخنة على هذه الحدود. ولم تعرف بعد أسباب زيارة السفير الاميركي للمنطقة الحدودية حيث أعلنت السفارة الأميركية أن جونز سيقوم بزيارة مخيم اللاجئين السوريين في منطقة الزعتري المتاخمة للحدود السورية لتفقد أوضاع اللاجئين والاطلاع على الاستعدادات لإستقبال الأفواج الكبيرة من اللاجئين والمتوقع عبورها الأراضي الأردنية خلال الأيام القليلة الماضية. بينما رفض وزير الاتصال والاعلام الاردني سميح المعايطة التعليق على هذه الانباء.

 

وكانت صحيفة «هارتس» الاسرائيلية قد كشفت أمس الاول الاثنين أن طائرات شحن أمريكية تحمل عتادا عسكريا هبطت على الحدود الاردنية- السورية، وقالت إنه مع تصاعد المخاوف من استخدام اسلحة كيماوية من قبل النظام السوري، فإن هناك علامات كثيرة تشير الى استعداد الجيش الامريكي للتدخل السريع في سوريا، ويذكر أن وزير الدفاع الامريكي كان قد أعلن قبل أشهر أن بلاده أوفدت الى الحدود الاردنية السورية فريقا عسكريا مختصا بالاسلحة الكيميائية الى جانب المعدات وقوات ومستشارين بريطانيين وفرنسيين وكنديين تقدر بأكثر من ألف عسكري للتصدي لخطر الاسلحة الكيماوية، وكانت مناورات الاسد المتأهب بمشاركة 19 دولة عربية وأجنبية قد جرت مطلع العام الحالي في الصحراء الأردنية استعدادا لسقوط محتمل للنظام السوري