لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 16 Dec 2012 11:09 PM

حجم الخط

- Aa +

وزارة العمل السعودية تعتزم تطبيق "نطاقات الأفراد" قريباً

كشفت مصادر بأن لدى وزارة العمل السعودية نية للبدء في تطبيق برنامج "نطاقات" على المواطنين السعوديين العاملين في القطاع الخاص والمتوقع العمل به قريباً.  

وزارة العمل السعودية تعتزم تطبيق "نطاقات الأفراد" قريباً
يعمل "نطاقات الأفراد" على تصنيف الموظفين السعوديين بالقطاع الخاص من حيث الانضباط والأداء.

نقلت صحيفة سعودية عن "مصادر" وصفتها بـ "المطلعة" كشفت بأن لدى وزارة العمل السعودية نية للبدء في تطبيق برنامج "نطاقات" على المواطنين السعوديين العاملين في القطاع الخاص والمتوقع العمل به قريباً.

 

وقالت "المصادر" لصحيفة "اليوم" الإلكترونية إن وزارة العمل تسعى من خلال برنامج "نطاقات الموظفين" إلى الحد من عدم انضباط بعض الموظفين السعوديين الجدد في العمل حيث تقوم الوزارة حالياً بدراسة مشروع نطاقات الأفراد والذي سيتم العمل به خلال الفترة القادمة.

 

ويمنح برنامج "نطاقات الأفراد"  العديد من الميزات في حالة رغبتهم في الانتقال لأماكن أخرى بعد فترة من الزمن تؤهلهم حينها للعمل في الشركات الأخرى.

 

ويعمل نطاقات الأفراد على تصنيف الموظفين السعوديين بالقطاع الخاص من حيث الانضباط والأداء على أن يصنف الموظف المتميز والمنضبط في النطاق "الأخضر"، والأقل في النطاق "الأصفر"، والمقصر والمتغيب في النطاق "الأحمر" على غرار "نطاقات" الشركات.

 

وكانت وزارة العمل السعودية قد أطلقت مؤخراً برنامج "نطاقات" الذي يصنف الشركات وفقاً لدرجة التزامها بنسب التوطين لتقع تلك الشركات الملتزمة بنسب التوطين ضمن النطاقين "الممتاز" و"الأخضر" وستحصل على امتيازات عدة فيما ستقع الشركات التي لا تلتزم بالنسبة المطلوبة للتوطين من النطاقين "الأصفر" و"الأحمر".

 

وقالت الصحيفة "أما المخالفون ومن هم في النطاق (الأحمر)، فستتخذ وزارة العمل عدة عقوبات منها يمنع من دعم صندوق الموارد البشرية محاسبته من قبل الوزارة و قد يصل لمنعه من العمل".

 

وسيتم تطبيق "نطاقات الأفراد" على جميع المواطنين الموظفين في القطاع الخاص وسيصنفون ضمن 3 فئات تبدأ من الأحمر فـ "الأصفر" فـ "الأخضر"، وفقاً لآليات وشروط محددة للتصنيف في كل نطاق.