لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 16 Dec 2012 01:00 AM

حجم الخط

- Aa +

لجان الاقتراع على الدستور المصري الجديد تغلق أبوابها وبدء عمليات الفرز

بدأت بعض نتائج الاستفتاء على الدستور المصري الجديد في الظهور بصورة أولية.

 لجان الاقتراع على الدستور المصري الجديد تغلق أبوابها وبدء عمليات الفرز
ملايين من المصريين قد أدلوا السبت بأصواتهم في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد

بدأت بعض نتائج الاستفتاء على الدستور المصري الجديد في الظهور بصورة أولية بعد أن أدلى ملايين المصريين بأصواتهم في المرحلة الأولى للاستفتاء، وفقا لموقع بي بي سي بالعربية.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن الغالبية العظمى من اللجان الانتخابية للاستفتاء على مشروع الدستور الجديد أغلقت أبوابها في تمام الساعة الحادية عشرة من مساء اليوم تنفيذا لتعليمات اللجنة العليا للانتخابات والتي تشمل أيضا السماح للناخبين المتواجدين داخل مقار بعض اللجان قبل مواعيد الإغلاق بالإدلاء بأصواتهم.

وبدأت على الفور اللجان التي انتهت عمليات الاقتراع بها، في إجراء عمليات الفرز، فيما ستقوم اللجان الأخرى المستمرة في العمل، بأعمال الفرز عقب انتهاء التصويت بها.

وسوف تقوم كل لجنة فرعية بإعلان نتائج الفرز من جانبها وإبلاغها للجنة العامة التي تتبعها، والتي ستقوم بدورها بإبلاغها للجنة العليا للانتخابات.

ووفقا لرويترز، لن تعرف النتائج الرسمية إلا بعد إجراء جولة ثانية من التصويت في المحافظات المتبقية من البلاد يوم السبت المقبل ولكن ادعاءات متضاربة بدأت تصدر بالفعل من الجانبين المتناحرين.

وقال متحدث باسم جبهة الانقاذ الوطني المعارضة أن لديها مؤشرات الى أن ما بين 60 و65 في المئة من الناخبين في القاهرة ومدن أخرى رفضوا الدستور الجديد في حين قال حلفاء جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها الرئيس محمد مرسي أنه بعد فرز مليون صوت جاءت نسبة المؤيدين للدستور 72.5 في المئة .

وكان الملايين من المصريين قد أدلوا السبت بأصواتهم في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد الذي أثار انقساما في مصر وتسبب في مواجهات عنيفة بين مؤيديه ومعارضيه.

ويشارك في المرحلة الأولى التي تشمل عشر محافظات نحو 26 مليونا من إجمالي 51 مليون شخص يحق لهم الادلاء بأصواتهم. فيما تجري الجولة الثانية يوم 22 ديسمبر في باقي المحافظات.

يذكر أن قرار إجراء التصويت على مرحلتين جاء بسبب نقص عدد القضاة الذين رفض بعضهم الاشراف على الاقتراع.

وقررت اللجنة العليا للانتخابات مد فترة التصويت بجميع لجان المرحلة الأولى من الاستفتاء إلى الساعة الحادية عشرة من مساء السبت بتوقيت القاهرة " التاسعة بتوقيت غرينتش" بسبب تزايد إقبال الناخبين.

وأدلى المستشار زغلول البلشي أمين عام اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات بتصريحات صحفية قال فيها إن "مسألة مد التصويت إلى غد الأحد تحتاج لقرار جمهوري من الرئيس محمد مرسي".

واذا لم تتم الموافقة على الدستور فسيتم تشكيل لجنة جديدة لاعداد مسودة نسخة منقحة وهي عملية يمكن أن تستغرق ما يصل الى تسعة أشهر.