لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 13 Dec 2012 01:12 PM

حجم الخط

- Aa +

إيران تخطط لبناء أنبوب غاز عبر بغداد وإلى دمشق

بدأت إيران الغنية باحتياطي الغاز الطبيعي بإنشاء خط لنقل هذه المادة إلى العراق وسورية بحسب تصريحات اردشير رستمي محافظ مدينة كيلان غرب، لوكالة أنباء فارس الإيرانية.

إيران تخطط لبناء أنبوب غاز عبر بغداد وإلى دمشق
تقبع إيران فوق ثاني أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي بعد روسيا.

بدأت إيران الغنية باحتياطي الغاز الطبيعي بإنشاء خط لنقل هذه المادة إلى العراق وسورية بحسب تصريحات اردشير رستمي محافظ مدينة كيلان غرب، لوكالة أنباء فارس الإيرانية.
وتم الإعلان عن هذا المشروع حسبما ذكرت صحيفة الاقتصادي السورية خلال اجتماع تنسيقي ضم مندوبين من الدول المعنية بالأمر. ووصف رستمي المشروع بالمهم اقتصادياً وسياسياً لدولة إيران، وأضاف بأن خط الغاز قد تم البدء بإنشائه بالفعل من منطقة كوداشت، ووصل الآن إلى مدينة كيلان غرب ليقطع الحدود الجغرافية وصولاً إلى العاصمة العراقية بغداد.

ويصل الطول الإجمالي للخط إلى حوالي 225 كم وسيتم الانتهاء من إنشائه في شهر حزيران من العام 2013 بتكلفة استثمارية تصل إلى 3 مليار دولار أمريكي.

ووقع وزراء النفط في إيران والعراق وسورية على اتفاقية مبدئية لبناء خط غاز بكلفة 10 مليارات دولار أمريكية في الـ25 من تموز عام 2011 في قطاع آسالوية الصناعي الواقع جنوب إقليم بوشهر الإيراني.

كما صرح مسؤول نفطي في إيران أن سورية عرضت شراء ما بين 20 إلى 25 مليون متر مكعب من الغاز الإيراني يومياً بينما قامت العراق بالتوقيع على اتفاقية بنظام B.T.O مع طهران لشراء 25 مليون متر مكعب من الغاز يومياً لاستعمالها في تغذية محطات إنتاج الطاقة العراقية.

والمشروع الأساسي لهذا الخط الغازي الذي يبلغ 1500 كم طولاً باستطاعة نقل 110 مليون متر مكعب غاز يومياً لنقل الغاز من آسالويا إلى دمشق يكلف تقريباً 10 مليارات دولار أمريكي.

وسيتم من خلاله إنتاج الغاز من آبار الغاز جنوب بارس في خليج فارس الذي تتشاركه إيران مع قطر والحاوي على ما يقارب 16 تريليون متر مكعب من الغاز القابل للاستخراج.

كما صرح المسؤولون أن طهران تطمح أيضاً بتوسيع هذا الخط ليصل إلى لبنان و البحر المتوسط لتزويد القارة الأوروبية بالغاز الإيراني.