لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 13 Dec 2012 03:52 AM

حجم الخط

- Aa +

صحف: الدولة المصرية تتعرض للإفلاس.. والإسلاميون يجردون سلاح الإعلام

تابعت الصحف العربية الصادرة اليوم الخميس اهتمامها بالأزمة المصرية وما ترتب عليها من عجز في الموازنة، ودور الإعلام فيها، بالإضافة إلى اهتمامها بقضايا أخرى.  

صحف: الدولة المصرية تتعرض للإفلاس.. والإسلاميون يجردون سلاح الإعلام
ملصق دعائي لمرشح الاخوان المسلمين في الانتخابات الرئاسية المصرية.

تابعت الصحف العربية الصادرة اليوم الخميس اهتمامها بالأزمة المصرية وما ترتب عليها من عجز في الموازنة، ودور الإعلام فيها، بالإضافة إلى اهتمامها بقضايا أخرى.  

 

وتحت عنوان "مصر: العجز المتصاعد في الموازنة ينذر بتعريض الدولة للإفلاس" كتبت صحيفة "الحياة" السعودية تقول "اختفـــت علب السجائر من الأكشاك، وتحفّظ أصحاب السوبر ماركت عن عرض السلع الغذائية المعتادة بكميات كبيرة. وشحت زجاجات المياه المعدنية مجدداً، على رغم قرار الرئيس محمد مرسي فجر أول من أمس والقاضي بوقف -أو ربما إرجاء- قراره الصادر في وقت مبكر من اليوم ذاته والخاص بالضرائب".

 

وأضافت الصحيفة "رد الفعل التجاري في الشارع متوقع، في ضوء قراءة تاريخية وثقافية، تؤكد أن التجار يسارعون إلى اتخاذ إجراءات احترازية من هذه العينة، ضماناً لأكبر هامش ربح ممكن. أما رد الفعل الشعبي فيمكن وصفه بأنه إرجاء لغضب مرتقب، إلى حين عودة الرئيس للقرار الأصلي بالزيادة عقب تأكده من نجاح موقعة (الدستور المسلوق)".

 

أما رد الفعل الحقوقي غير المنتمي إلى تيار الإسلام السياسي، فندد بالقرارات وإرجائها لأنها ببساطة تعتمد على معالجة أزمة المال في مصر، بتحميل كلفتها للقاعدة الأوسع من السكان، من خلال خفض الدعم المصحوب بغياب شبه كامل لشبكة ضمان اجتماعي.

 

مدير قسم العدالة الاقتصادية والاجتماعية في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية مالك عدلي، اعتبر أن جوهر المشكلة لا يكمن فقط في افتقاد هذه السياسات العدالة، والتي كانت مكسباً ثورياً مركزياً، إنما تكمن أيضاً في اتخاذها في خضم أزمة سياسية عنيفة بسبب دستور تحاول به جماعة الإخوان المسلمين ورئيسها، إنهاء المرحلة الانتقالية وفق تصورات طرف واحد.

 

وبلغة الأرقام، فإن العجز في الموازنة في الربع الأول من العام الحالي سجل 50 بليون جنيه، وإذا عمم الرقم على الثلاثة أرباع المتبقية، يكون العجز المتوقع 200 مليار جنيه، أي نحو 13 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، وهي نسبة تنذر بتعرض الدولة للإفلاس.

 

البيان الإماراتية

 

وفي الشأن المصري أيضاً كتبت صحيفة "البيان" الإماراتية في تغطيتها تحت عنوان "الإعلام سلاح الإسلاميين الثاني" تقول "حققت القوى الإسلامية نجاحات قوية في سبيل صراعها مع القوى المعارضة من القوى المدنية، ونجحت، من خلال سيطرتها على معظم مفاصل الدولة في مصر، ومن خلال الرئيس محمد مرسي، في وضع العراقيل أمام المعارضة وتضييق السبل عليهم، من خلال الإصرار على إجراء الاستفتاء على الدستور وعدم تعديل أو إلغاء الإعلان الدستوري، ليظهر الإعلام كسبيل ثانٍ لعمل الإسلاميين خلال المرحلة الحالية لتتبع القوى المدنية واعتراض سبيلها".

 

وأضافت الصحيفة "حملت تظاهرات التيار الإسلامي الجمعة الماضية إشارات ورسائل بالغة الخطورة بشأن مستقبل وسائل الإعلام في مصر، وحرية الرأي والتعبير، إذ تظاهر المئات من الإسلاميين أمام مدينة الإنتاج الإعلامي، منددين بمعالجات وسائل الإعلام للأزمات التي تشهدها مصر، ومتهمين إياها بالتسبب في إشعال تلك الأزمات، واختلاق أو خلق أزمات أخرى جديدة، وهو الأمر الذي ينذر بتعميق فساد علاقة الإسلاميين ووسائل الإعلام".

 

مفارقات

 

ورغم أن المراقبين أشاروا إلى أن وسائل الإعلام المحسوبة على التيار الإسلامي، سواء القنوات الدينية أو الفضائيات تعمق وتشعل الفتنة، وتزيد الأمور تخبطًا وتتعامل بنظرة أحادية الاتجاه مع مختلف القضايا في مصر بشكل عام، إلا أن انتقادات الإسلاميين مازالت موجهة لباقي القنوات الفضائية المختلفة، والصحف الأخرى، رغم قصور أداء وسائلهم الإعلامية، ما يزيد من الحديث الدائر بالشارع المصري بشأن كون التيار الإسلامي يخنق المعارضة، ويهمشها، وظهر ذلك جلياً من خلال منع عدد من المعارضين من الظهور على شاشات التلفزيون المصري.

 

فضلاً عن ممارسة ضغوط على بعض القنوات الفضائية من أجل عدم ظهور عدد من الشخصيات المعارضة، وأبرزهم حمدين صباحي الذي منع من الظهور مساء يوم الجمعة الماضي من الظهور على شاشة إحدى القنوات الفضائية، الأمر الذي جعل المحاور يقدم على تقديم استقالته من القناة على الهواء مباشرة.

 

نذر حرب إعلامية

 

ويقول السياسي في حزب البناء والتنمية (الجناح السياسي للجماعة الإسلامية) أسامة رشدي: إن وسائل الإعلام الخاصة تلعب دوراً في تغييب الشعب المصري، وتعمل وفق أجندات خاصة، كما أنها ترتعد من فكرة "تطبيق شرع الله"، ومن ثم فهي دائماً تحارب الإسلاميين وتعارضهم، ولذلك كان لزاماً أن تكون هناك ثورة لتطهير الإعلام الذي يؤثر في عقول الملايين.. ويأتي ذلك في الوقت الذي يعتصم فيه أنصار حازم صلاح أبو إسماعيل أمام مدينة الإنتاج الإعلامي وأقاموا أكثر من 100 خيمة للاعتصام الذي دخل أمس يومه السابع.

 

حيادية مقيّدة

 

يؤكد مراقبون على كون رأس المال والمصالح الاقتصادية لاتزال تلعب دوراً في توجيه وسائل الإعلام المختلفة، ولم تعد تلك الوسائل بالحيادية المطلوبة.

 

القبس الكويتية

 

وفي شأن آخر كتبت صحيفة "القبس" تحت عنوان "سجين من القاعدة يفجِّر نفسه داخل معتقل في بغداد" تقول "أعلنت مصادر في الشرطة أن انتحاريا استطاع أن يخترق حواجز التفتيش في سجن تسفيرات الرصافة شرق بغداد، وقام بتفجير حزامه الناسف داخل السجن".

 

الانفجار تسبب في مصرع حارس أمني، وأصيب ستة أشخاص (بين الجرحى أربعة حراس وسجينان) ونقلوا إلى المستشفى.

 

غير أن مصدراً في وزارة الداخلية قال إن الانتحاري هو سجين محكوم وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، وتمكّن من جمع المتفجرات خلال عدة أيام في حزام ناسف، بعدها فتح باب زنزانة رئيسية، وتوجه نحو الحراس، لكنه لم يتمكن من الاقتراب منهم كثيراً، وفجَّر نفسه. وأضاف إن "التفجير لم يكن شديداً، ولم يصدر صوتاً عالياً، وحتى لم يقتله".

 

وقال مصدر أمني آخر أن السجين نقل إلى مستشفى الكندي. وأشار إلى أن إدارة السجن اتخذت تدابير أمنية للحيلولة دون هروب السجناء، مستغلين حالة الإرباك التي أعقبت الانفجار.

 

وكان السجن المذكور الذي تشرف عليه وزارة العدل شهد عدة احتجاجات وأعمال شغب قام بها النزلاء احتجاجاً على سوء معاملتهم، كما شهد عملية هروب جماعية عام 2010.

 

الأهرام المصرية

 

وبعيداً عن السياسة نشرت صحيفة "الأهرام" المصرية في صفحتها الأخيرة خبراً بعنوان "بيت الديب تفوز بجائزة نجيب محفوظ" جاء فيه "فاز الكاتب الروائي عزت القمحاوي بجائزة نجيب محفوظ للأدب المهداة من قسم النشر بالجامعة الأمريكية‏، عن روايته‏ (بيت الديب). 

 

وقد تسلمها من عميد الجامعة د.عمرو شعراوي، وعلق القمحاوي بقوله "رغم كل ما تمر به البلاد من أمور لا يمكن أن تجعل المرء سعيداً إلا أنني أشعر بالفخر والعظمة لاقتران اسمي واسم روايتي باسم نجيب محفوظ في يوم ميلاده".

 

رأست لجنة تحكيم الجائزة د. تحية عبد الناصر، حفيدة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وجاء في بيان اللجنة عن الفائز، أن الكاتب أبدع في تضفير حياة الريف المصرية وفترات تاريخية من الحكم العثماني حتى نهاية القرن العشرين وتضفيره الشخصي بالسياسي بحيث ينصهر المكان وأهله في لوحة سردية واحدة تنجح في موازنة وجهي معادلة ديناميكية محكمة تجسد الكثير من روح تجربة البلاد المعاصرة بشكل ينسج بمهارة مدهشة المرونة المتبادلة بين الإنسان والزمان والمكان.