لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 10 Dec 2012 10:10 AM

حجم الخط

- Aa +

تقليص حجم ووزن رغيف الخبر السعودي لمواجهة قرار الـ 2400 ريال

قلصت مخابز سعودية حجم ووزن رغيف الخبز لمواجهة قرار وزارة العمل برفع رسوم العمالة إلى 2400 ريال سنوياً الذي أثار جدلاً.

تقليص حجم ووزن رغيف الخبر السعودي لمواجهة قرار الـ 2400 ريال

بدأ عدد من المخابز في المملكة العربية السعودية بتقليص حجم ووزن الرغيف بمختلف أنواعه بنسب تتراوح بين 10 إلى 25 بالمئة دون أن يشهد انخفاضاً في السعر وذلك لمواجهة الأضرار التي لحقتهم بسبب قرار تحصيل رسوم العمالة الوافدة والبالغة 200 ريال شهرياً (2400 ريال سنوياً).

 

ويوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بدأت وزارة العمل السعودية بتطبيق رفع رسوم رخص العمل من 100 إلى 2400 ريال سنوياً. ويستثني القرار -الذي جدلاً واحتجاجات عديدة في المملكة التي يعيش فيها أكثر من ثمانية ملايين وافد بينهم ستة ملايين يعملون في القطاع الخاص- كلاً من أبناء المواطنة السعودية والعمالة المنزلية والخليجية والشركات التي تبلغ لديها نسب التوطين أكثر من 50 بالمئة وهو الأمر الذي لا ينطبق على كثيراً من الشركات العاملة في المملكة.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية اليوم الإثنين إن متعاملون اعتبروا أن تقليص وزن الرغيف لن يحل المشكلة خلال الأشهر القليلة المقبلة، وأن الخبز أصبح مهنة "لا تأكل عيش" على حد قولهم، وليس هناك حلول سوى رفع الأسعار، أو إعفاء نشاط المخابز من القرار، في حين عمد بعض المستثمرين إلى التحول إلى قطاع الحلويات لتقليص عدد العمالة لديه.

 

وقال علي الشهري عضو لجنة المخابز بغرفة جدة لصحيفة "الوطن" إن النشاط يعاني من التعثر، إذ يمثل نسبة العمالة من التشغيل النهائي للاستثمار في المخابز 40 بالمئة، وهذا أمر يجعل المستثمرين يدفعون مصاريف كبيرة جراء مهنة أرباحها الكلية قليلة مقارنه بالقطاعات والاستثمارات الأخرى.

 

وحول تخفيض أوزان وأحجام الخبز، قال "الشهري" إن التخفيض لن يحل المشكلة، فالنظام يلزم أصحاب المخابز ألا يقل وزن الرغيف عن 520 جراماً، وتقليله 100 جرام لن يحل المشكلة، فالقطاع يشهد أزمة حقيقية، بسبب رداءة الأجهزة والمكائن المعدة للخبز، وقلة المردود النهائي لهامش الربح، لاعتباره سلعة إستراتيجية لا يسمح برفع الأسعار فيها.

 

وقال جمال كعكي عضو لجنة المخابز السابق إن كثيرا من مستثمري الخبز يدرسون حالياً التحول لقطاع الحلويات ووقف نشاطهم الأساسي من صناعة وتوزيع الخبز لعدم وجود جدوى استثمارية بالبقاء في نشاطهم.

 

وأضاف "كعكي" إن مستثمري المخابز يواجهون أزمة في توفير الأيدي العاملة السعودية، وإن توفروا لا يستطيعون العمل في بيئة العمل.

 

وختمت الصحيفة قائلة إن لجنة المخابز كانت قد عقدت اجتماعاً في غرفة جدة، عقب إصدار قرار تحصيل رسوم العمالة من قبل وزارة العمل، وأكدوا في الاجتماع أن قطاع المخابز يعتمد بشكل رئيسي على العامل، وهناك شركات ومؤسسات لديها عمالة تصل إلى 200 عامل، وهذا يعني أن صاحب المؤسسة سيدفع شهرياً 40 ألف ريال، مما يجبر القطاع على رفع السعر أمام المستهلك.