لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 10 Dec 2012 07:53 AM

حجم الخط

- Aa +

الكويت: 10 من «الداخلية» و«الحرس» و«الدفاع» ضمن 100 موقوف في "الصباحية" و"صباح الناصر"

كشفت مصادر أمنية كويتية أن عدد الموقوفين على خلفية المصادمات في منطقتي الصباحية وصباح الناصر بلغ 100 من ضمنهم 10 عسكريين، 4 من «الداخلية» و3 من «الحرس الوطني» و3 من «الدفاع».

الكويت: 10 من «الداخلية» و«الحرس» و«الدفاع» ضمن 100 موقوف في "الصباحية" و"صباح الناصر"

كشفت مصادر أمنية كويتية أن عدد الموقوفين على خلفية المصادمات في منطقتي الصباحية وصباح الناصر بلغ 100 من ضمنهم 10 عسكريين، 4 من «الداخلية» و3 من «الحرس الوطني» و3 من «الدفاع».
وقالت المصادر الأمنية لـصحيفة «الراي» أن «التحقيقات مع المتهم باطلاق النار على طائرة الهليكوبتر التابعة لوزارة الداخلية في الصباحية تواصلت أمس لليوم الثاني على التوالي، وسط إنكار من المتهم ومعطيات وأدلة تحاول وزارة الداخلية إثباتها عليه، وذلك من خلال تكليف فريق فني من الإدارة العامة للأدلة الجنائية فحص آثار البارود داخل مركبة المتهم التي تم التحفظ عليها وتحريزها، ومن خلال أخذ مسحات من يد وشعر المتهم للتأكد من وجود بارود بحسب التحليلات العلمية».
وأعلنت المصادر انه تم استصدار أذونات من النيابة العامة لتفتيش الأماكن التي يشتبه بأنه أخفى السلاح المستخدم فيها، وهو رشاش كلاشنيكوف».
وعلمت «الراي» أن تحريات المباحث دلت على وجود شخص آخر برفقة العسكري مطلق النار انزله عند إحدى البيوت محاولاً اخفاءه، لكن رجال المباحث تعرفوا عليه وتم ضبطه وجار التحقيق معه.
من جانب آخر، كشفت مصادر أمنية لـ «الراي» عن أن عدد الموقوفين على خلفية مصادمات منطقتي الصباحية وصباح الناصر بلغ 100، كشفت التحريات أن منهم 10 عسكريين يعملون في وزارتي الداخلية والدفاع والحرس الوطني.
وقالت المصادر أن من ضمن الموقوفين عسكرياً بوزارة الداخلية يعمل في مبنى الوزارة وآخر باحثاً قانونياً في الوزارة.
وبينت المصادر أن الإدارة العامة للمباحث الجنائية سوف تخاطب جهات عمل العسكريين بهدف اتخاذ إجراءات صارمة بحقهم.
إلى ذلك، رأى النائب خالد الشليمي أن «إطلاق النار من قبل عسكري على طائرة عسكرية مؤشر سيئ، أن صح الخبر، ولا ريب في انه تصرف عديم المسؤولية، وبعيد عن الروح الوطنية، ومسلك خطير نحذر شبابنا من سلوكه».
وأوضح الشليمي لـ «الراي» أن «القانون كفل حرية التعبير عن الرأي بالاطر الدستورية، ونحن ضد مصادرة الرأي أو إقصاء من لديه وجهة نظر مغايرة»، وتابع: «لا بد أن نتحقق من أبعاد هذا الأمر، وهل من ارتكب ذلك سوي ومدرك لما قام به أم انه قد يكون مريضا نفسيا أو فاقداً للأهلية».
وأفاد الشليمي: «إن صحت المعلومات الواردة، فلابد أن يفتح ملف العسكري في مجلس الأمة للوقوف على أبعاد مثل هذا التصرف».
من جهته، قال النائب الدكتور علي العمير لـ «الراي» أن «عسكري الصباحية حالة شاذة ولا يعطي دلالة على أن شبابنا يتجهون ناحية العنف أو الصدام، وقد ألقي القبض عليه وسيتخذ في حقه الإجراء القانوني ويبقى حالة لا تحمل دلالات».
وكانت النيابة العام قررت أمس إخلاء سبيل 14 من الأحداث من محتجزي المسيرات بكفالة ألف دينار لكل منهم.