لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 6 Aug 2012 06:15 AM

حجم الخط

- Aa +

إغلاق معبر رفح عقب هجوم على قوات مصرية

قيام مسلحين بقتل 16 عسكريا مصريا واقتحام مدرعة الحدود الاسرائيلية  بعد أن هاجم مسلحون مساء الأحد مركزا امنيا مصريا حدوديا مع إسرائيل أثناء تناول الجنود طعام الإفطار فقتلوا 16 منهم ثم استولوا على مدرعتين ودخلوا بإحداها الأراضي الإسرائيلية حيث تصدى لهم سلاح الجو الإسرائيلي ودمر المدرعة بمن فيها

إغلاق معبر رفح عقب هجوم على قوات مصرية
رئيس جمهورية مصر محمد مرسي

بعد قيام مسلحين بقتل 16 عسكريا مصريا واقتحام مدرعة الحدود الاسرائيلية  بعد أن هاجم مسلحون مساء الأحد مركزا امنيا مصريا حدوديا مع إسرائيل أثناء تناول الجنود طعام الإفطار فقتلوا 16 منهم ثم استولوا على مدرعتين ودخلوا بإحداها الأراضي الإسرائيلية حيث تصدى لهم سلاح الجو الإسرائيلي ودمر المدرعة بمن فيها، عقد الرئيس المصري محمد مرسي اجتماعا طارئا مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة، للرد على الاعتداء واشارت الرئاسة المصرية في بيان نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط أن مرسي "يؤكد إن هذا الهجوم الجبان لن يمر من غير رد (...) وان من ارتكبوا هذا الجرم سيدفعون الثمن غاليا مهما كان" وفقا لوكالة إ ف ب. 

 

 

وأضاف البيان ان مرسي "يتقدم بعزائه لأسر الشهداء، وخالص تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين". وتعهد الرئيس المصري محمد مرسي "فرض السيطرة الكاملة" على سيناء.    وقال مرسي في كلمة بثها التلفزيون في ختام اجتماع عقده مع القيادات العسكرية والامنية في البلاد اثر الهجوم ان القوات لمصرية "ستفرض كامل السيطرة على هذه المناطق"، متوعدا منفذي الهجوم بان يدفعوا "ثمنا غاليا".  واوضح الرئيس المصري ان "الاجتماع الذي انتهى الان كان مع قيادات القوات المسلحة ووزارة الداخلية والمخابرات العامة". 

 

 

واكد الرئيس المصري ان "القوات ستفرض كامل السيطرة على هذه المناطق. سيناء آمنة وبسيطرة كاملة، وسيدفع هؤلاء ثمنا غاليا. لا مجال لمهادنة هذا الغدر والعدوان والاجرام".    وبحسب مصدر امني فان مسلحين يرتدون زي البدو في سيناء هاجموا مساء الاحد مركزا عسكريا مصريا حدوديا مع اسرائيل في سيناء. واسفر الهجوم عن مقتل 16 عنصرا من حرس الحدود المصريين على الاقل بحسب آخر حصيلة اوردتها وزارة الصحة المصرية.   من ناحيتها اعلنت اسرائيل ان المهاجمين استولوا على مدرعتين وتوجهوا بهما الى داخل الاراضي الاسرائيلية لكن احداهما وقع فيها انفجار قبيل بلوغها الاراضي الاسرائيلية في حين دمر سلاح الجو الإسرائيلي الثانية بعد اجتيازها الحدود.   وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي انه "قرابة الساعة 20,00 (17,00 تغ) هاجمت مجموعة مسلحة مركزا حدوديا مصريا في سيناء وقتلت ما بين 10 الى 15 شخصا. بعدها استولى أفراد المجموعة على مدرعتين وتوجها بهما نحو معبر كرم ابو سالم". 

 

 

 

  واضاف ان "انفجارا وقع في احدى المدرعتين قبل بلوغها الاراضي الاسرائيلية، اما المدرعة الثانية فهاجمها سلاح الجو الاسرائيلي. لم تقع اصابات في صفوف الجنود الاسرائيليين".   من جهتها ذكرت الاذاعة العامة ان مروحية اسرائيلية هاجمت الالية المدرعة ما ادى الى مقتل "ثلاثة ارهابيين" كانوا على متنها.   وبحسب مصادر عسكرية اسرائيلية فان المدرعة التي نجحت في اجتياز الحدود دخلت مسافة 100 متر تقريبا داخل الاراضي الاسرائيلية قبل ان يتم تدميرها.   وافاد المتحدث العسكري الاسرائيلي ان الجيش اطلق على الاثر عملية تمشيط للمنطقة بحثا عن عناصر آخرين من المجموعة المسلحة قد يكونوا دخلوا الاراضي الاسرائيلية.  

 

 

وفي حين اعلن مصدر امني مصري ان المهاجمين هم "عناصر جهادية" اتت من قطاع غزة المجاور الذي تسيطر عليه حركة حماس، فان المتحدثة باسم الجيش الاسرائيلي الليفتنانت كولونيل افيتال ليبوفيتش اشارت الى انه من السابق لاوانه الحديث في هذه المرحلة عن الجهة التي ينتمي اليها المهاجمون او ما كانت مآربهم. من جهته اعلن وزير دفاع الكيان الاسرائيلي ايهود باراك ان "الطريقة التي تصرف بها افراد هذه المجموعة المسلحة تبرز مجددا ضرورة ان تتحرك السلطات المصرية بقوة لاعادة بسط الامن ومكافحة الارهاب في سيناء" حسب زعمه. واثر الهجوم قررت مصر اغلاق معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة "الى اجل غير مسمى". وكتب التلفزيون المصري في شريطه الاخباري "اغلاق معبر رفح امام حركة المرور الى اجل غير مسمى"، وهي معلومة اكدتها ايضا وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية. 

 

واتى القرار المصري بعدما اكد مصدر امني مصري لوكالة انباء الشرق الاوسط ان المهاجمين هم جهاديون تسللوا من قطاع غزة. وقال المصدر ان "عناصر جهادية متسللة من قطاع غزة عبر الانفاق بالاشتراك مع عناصر جهادية من منطقتي المهدية وجبل الحلال (في مصر) هاجمت نقطة حدودية على الحدود الشرقية أثناء تناول الجنود والضباط طعام إفطار رمضان".  لكن حكومة حماس التي تسيطر على قطاع غزة دعت الى "عدم الزج بغزة في الاحداث من دون التحقق".  وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحماس ايهاب الغصين ان "الحدود الفلسطينية-المصرية محمية وتم اغلاق الانفاق والتأكيد بمنع اي تسلل واستنفار اجهزتنا".  واضاف "نرفض الزج بغزة في الاحداث من دون التحقق، وننعى الجنود المصريين". 

 

 

كذلك دانت حركة حماس الهجوم، واصفة اياه ب"الجريمة البشعة".  وقالت الحركة في بيان ان "حماس تدين الجريمة البشعة التي اودت بحياة عدد من الجنود المصريين وتتقدم بالتعازي والمواساة الى اهالي الضحايا والى مصر حكومة وشعبا وقيادة".  وكانت اسرائيل اعربت عن الامل في ان تعيد السلطات المصرية بسط سيطرتها سريعا على شبه جزيرة سيناء. ومن جهة اخرى، تسرع الدولة العبرية وتيرة بناء السياج الالكتروني على طول 250 كلم من حدودها مع مصر.  وفي شمال سيناء، تعرض الانبوب الذي يزود الاردن واسرائيل بالغاز المصري لخمسة عشر هجوما خلال عام وقام بدو سيناء بخطف العديد من السياح قبل ان يفرجوا عنهم جميعا. وكان الجيش المصري ارسل العام الماضي قوات اضافية لملاحقة ناشطين اسلاميين بعد اتفاق مع اسرائيل، التي ابرمت مصر معها معاهدة سلام في العام 1979 تضع قيودا على انتشار الجيش المصري في سيناء.  ويعتقد ان ناشطين اسلاميين مقيمين في سيناء كانوا وراء هجمات عدة بالصواريخ على اسرائيل التي تتهمهم كذلك بانهم عبروا الحدود المصرية العام الماضي وقتلوا تسعة اسرائيليين.  ودعت اسرائيل رعاياها الخميس الى مغادرة شبه جزيرة سيناء المصرية "فورا" اثر تلقيها معلومات عن "اعتداءات ارهابية" يجري تحضيرها ضدهم.