لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 31 Aug 2012 11:23 AM

حجم الخط

- Aa +

20 ألف امرأة سعودية يتقدمن للعمل في المصانع

كشفت إحصاءات أعدتها وزارة العمل السعودية أن عدد النساء السعوديات الراغبات في الانخراط في القطاع الصناعي بلغ 20195 امرأة على مستوى السعودية.

20 ألف امرأة سعودية يتقدمن للعمل في المصانع
تقدمت 20 امرأة سعودية للعمل في مصانع المملكة.

كشفت إحصاءات أعدتها وزارة العمل السعودية أن عدد النساء السعوديات الراغبات في الانخراط في القطاع الصناعي بلغ 20195 امرأة على مستوى السعودية، تقدمن بسير ذاتية مكتملة للقطاع الخاص.

 

ووفقاً لصحيفة "الشرق" السعودية اليوم الجمعة، أظهرت الإحصاءات أيضاً أن نسبة النساء السعوديات العاملات في الصناعات التحويلية بلغ 8.8 بالمئة.

 

وذكر مصدر في وزارة العمل إن صندوق الموارد البشرية يدعم تدريب السعوديات الراغبات في الانخراط في القطاع الصناعي بنسبة تصل إلى 75 بالمئة، مؤكداً أن هذا الدعم يتواصل خلال التوظيف الفعلي للمرأة، ويستمر ثلاث سنوات كاملة، داعياً مستثمري القطاع الصناعي إلى استغلال هذه الميزة، بالإقبال على توظيف السعوديات في أماكن عمل تحفظ لهن خصوصيتهن.

 

واعتبر المصدر ذاته تشغيل مصنع الملابس العسكرية في مدينة الرياض بأيدٍ نسائية، بداية قوية لانخراط السعوديات في القطاع الصناعي بشكل أوسع، موضحاً أن قرارات تأنيث بعض القطاعات يقضي بسعودة وتأنيث الوظائف الصناعية المناسبة للمرأة وطبيعتها الأنثوية، شريطة أن تكون بيئة العمل مناسبة لها، بغض النظر عن نوع النشاط، مبينا أن عمل المرأة في المصانع بشكل عام، إما أن يكون مكتبياً، أو في خطوط الإنتاج.

 

يذكر أن السعودية أكبر اقتصاد عربي تعاني من أزمة بطالة متفاقمة تقدر بأكثر من 10 بالمئة، وتظهر بيانات ارتفاع نسبة النساء بين العاطلين عن العمل. وبحسب التقارير فإن 78 بالمئة من حاملات الشهادة الجامعية عاطلات عن العمل في السعودية كما تظهر البيانات ارتفاع نسبة بطالة السعوديات إلى 28.4 بالمئة في 2009 مقارنة مع 26.9 بالمئة في 2008.

 

وبحسب صحيفة "الشرق" اليومية، ذكر المصدر نفسه إن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تقدم لأصحاب المصانع فرصة ثمينة في تحمل جزء كبير من كلفة تدريب موظفاتهن. وقال إن صندوق تنمية الموارد البشرية يتحمل نسبة 75 بالمئة من تكاليف التدريب، فيما يتحمل صاحب المنشأة الصناعية نسبة 25 بالمئة فقط، موضحاً أن الصندوق يساهم ولمدة ثلاث سنوات، في دعم السعوديات العاملات في المصانع، عبر تحمله نسبة 50 بالمئة من رواتب السعوديات بما لا يتعدى ألفي ريال، بمعدل سنة للتدريب، وسنتين للتوظيف.

 

وأضاف إن هناك اعتقاداً لدى بعض أصحاب المصانع بأن التدريب إلزامي، والحقيقة هو أنه اختياري حسب رغبة صاحب المنشأة الصناعية، موضحاً إن بعض المصانع تحتاج إلى تدريب طويل كمصانع الأدوية. أما العمل المكتبي، فلا يحتاج إلى ذلك.