لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 30 Aug 2012 07:09 AM

حجم الخط

- Aa +

3 جهات حكومية تنشئ "شبكات نموذجية" لتوظيف المرأة السعودية

تتجه ثلاث جهات حكومية في المملكة العربية السعودية لإنشاء شبكات نموذجية خاصة بتوظيف الفتيات من خريجات المعاهد والكليات التقنية.

3 جهات حكومية تنشئ "شبكات نموذجية" لتوظيف المرأة السعودية

تتجه ثلاث جهات حكومية في المملكة العربية السعودية لإنشاء شبكات نموذجية خاصة بتوظيف الفتيات من خريجات المعاهد والكليات التقنية.

 

وقالت صحيفة "الوطن" السعودية اليوم الخميس إن الجهات الثلاث هي وزارة العمل، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وصندوق الموارد البشرية (هدف). وهي خطوة قالت الصحيفة عنها إنها "تسعى من خلالها لتمكين عمل المرأة ومواجهة الأعمال متدنية المستوى في الجودة والخدمات والتي تشرف عليها العمالة الأجنبية".

 

وذكر محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني علي الغفيص إن جهات حكومية أخرى ستدخل في مشروع "الشبكات النموذجية"، لتمكين الفتيات من مزاولة العمل، موضحاً إن الخطوة تأتي بعد الوعي المتزايد من قبل الفتيات لإنشاء المشاريع وتطوير الأعمال، إضافة إلى تواصل سيدات الأعمال مع الكليات لاستقطاب الخريجات للعمل، وهو الأمر الذي أعطى إشارة إيجابية للبدء في التوسع بعمل المرأة.

 

وقال "الغفيص" لصحيفة "الوطن" اليومية إن المؤسسة ستتعاون مع معهد ريادة الأعمال الوطني لتنفيذ خطة لمساعدة الفتيات لإنشاء مشاريعهم الخاصة و افتتاح منشآتهن النسائية، مؤكدا أن مجال الإنتاج النسائي في تطور ملحوظ بعد افتتاح أول مصنع نسائي مشيرا إلى أن فتيات الوطن لديهن الآن الخبرة والتدريب الكافي لاقتحام سوق العمل بشكل مهني.

 

وذكر إن تغير اسم المعاهد العليا إلى كليات التقنية بسبب تحديد برامج الكليات التقنية وتوجهها للبرامج التدريبية الإضافية من خلال برامج خدمة المجتمع.

 

وأضاف الغفيص إنه "من خلال التطبيق في الفترة الماضية اتضح التوجه لحاجة سوق العمل لهذه التخصصات، لذلك ركزت المؤسسة على دبلوم كليات التقنية والحاجة إلى برامج دورات تطويرية قصيرة من فترة ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر في المجالات النسائية كالتزيين والتغذية والتصميم وذلك بعد أن كانت المعاهد العليا تشمل برامج متنوعة من وزارة التربية والتعليم ومستوى الكليات التقنية لكونها تشمل جميع البرامج".

 

وتعاني السعودية -أكبر اقتصاد عربي- من أزمة بطالة متفاقمة تقدر بأكثر من 10 بالمئة، وتظهر بيانات ارتفاع نسبة النساء بين العاطلين عن العمل.

 

وتشير الأرقام الصادرة عن وزارة العمل السعودية إلى أن إجمالي عدد العاطلين يبلغ مليون عاطل عن العمل تشكل النساء نسبة 45 في المئة منهم. ويقدر عدد النساء العاملات وفقاً لأرقام وزارة العمل بنحو 323 ألف موظفة غالبيتهن يعملن في القطاع العام، ويتوزعن على قطاعات التعليم والرعاية الطبية والمجال الأكاديمي.

 

في المقابل، تشير أرقام البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن العمل ("حافز") إلى أن عدد المنتسبين للبرنامج يبلغ 1.7 مليون عاطل، تشكل النساء نسبة 80 في المائة منهم.

 

وفي أغسطس/آب الماضي، أعلنت السعودية عن البدء بأعمال التخطيط والتطوير لمشروع أول مدينة صناعية تستهدف العنصر النسائي بإشراف هيئة المدن الصناعية (مدن)، لاستيعاب الاستثمارات والأيدي العاملة النسائية وتمكين المرأة من لعب دور أكبر في تنمية البلاد.