لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 29 Aug 2012 04:41 PM

حجم الخط

- Aa +

مخاوف أمريكية حول صحة العاهل السعودي في تقرير يبرز حاجة ملحة إلى مرشح لولاية العهد السعودي

تقرير معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى: الحاجة إلى مرشح لولاية العهد بعد الأمير سلمان، باتت أكثر إلحاحًا العام الماضي، خاصة مع وفاة وليين للعهد؛ هما الأمير سلطان بن عبد العزيز، والأمير نايف بن عبد العزيز في ثمانية أشهر، خاصة أن ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز، سيتولى مسؤولية الحكم في غياب الملك عبد الله.

مخاوف أمريكية حول صحة العاهل السعودي في تقرير يبرز حاجة ملحة إلى مرشح لولاية العهد السعودي
خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز

ظهرت تكهنات بعد مغادرة الملك عبد الله بن عبد العزيز السعودية، صباح 27 أغسطس الجاري، إلى وجهة غير معلومة، بأن العاهل السعودي (88 عامًا) سوف يتوجه إلى مدينة نيويورك لتلقي علاج طبي، وربما بعد توقف قصير في المغرب بحسب بوابة الشروق.

 

 

وبرزت مخاوف لدى الدوائر السياسية في واشنطن من تدهور صحة الملك عبد الله، الأمر الذي يعيق سياسة واشنطن في سوريا وإيران.  وذكر الكاتب الأمريكي سايمون هندرسون، في تقرير له في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أن الوقت مناسب لاختبار دور السعودية الإقليمي وعلاقتها بالولايات المتحدة؛ فإدارة الرئيس باراك أوباما تعتبر العاهل السعودي حليفًا حاسمًا في العديد من الملفات، مثل سوريا وسوق النفط.    

 

 

كما أنه وبحسب هندرسون، فإن واشنطن ترى من دون شك فوائد "قيادة" السعودية للعالمين العربي والإسلامي، بالإضافة إلى دورها الرئيسي كمزود للنفط.    

 

 

وأشار كاتب التقرير، أن الحاجة إلى مرشح لولاية العهد بعد الأمير سلمان، باتت أكثر إلحاحًا العام الماضي، خاصة مع وفاة وليين للعهد؛ هما الأمير سلطان بن عبد العزيز، والأمير نايف بن عبد العزيز في ثمانية أشهر، خاصة أن ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز، سيتولى مسؤولية الحكم في غياب الملك عبد الله.    

 

وكان العاهل السعودي أجرى عمليات جراحية، لمشاكل في الظهر عامي 2010 و2011، ولوحظ تدهور صحته خلال القمة الإسلامية الأخيرة في مكة المكرمة قبل أسبوعين، بحسب تقرير معهد واشنطن.    

 

 

وكانت وسائل إعلام تحدثت في 29 يوليو الماضي عن تدهور الحالة الصحية الملك عبد الله؛ حيث تم نقله إلى المستشفى العسكري في الرياض.    

وذكرت التقارير، أن المملكة تشهد منذ يوم الخميس الماضي استنفارًا أمنيًا، لاسيما في العاصمة الرياض.    

 

وأشارت التقارير إلى أن مسؤولين أمريكيين كثفوا اتصالاتهم مع الرياض؛ لتفادي خروج الصراع بين أقطاب العائلة الحاكمة إلى مؤسسات النظام.