لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 29 Aug 2012 12:42 PM

حجم الخط

- Aa +

مصدر قضائي: وضع مرشح أحمد شفيق على قوائم ترقب الوصول من الخارج

مصدر قضائي: وضع مرشح الرئاسة المصري السابق أحمد شفيق على قوائم ترقب الوصول من الخارج

مصدر قضائي: وضع مرشح أحمد شفيق على قوائم ترقب الوصول من الخارج

مصدر قضائي: وضع مرشح الرئاسة المصري السابق أحمد شفيق على قوائم ترقب الوصول من الخارج.

وكتب  علي المصريفي صحيفة الرأي الكويتية أن قاضي التحقيق المنتدب من وزير العدل المصري محمد مكين تسلم تحريات الادارة العامة لمباحث الأموال العامة في الداخلية المصرية، بشأن التحقيقات التي يجريها في بلاغ عضو مجلس الشعب السابق المحامي عصام سلطان الذي اتهم رئيس الوزراء الأسبق الدكتور أحمد شفيق وعلاء وجمال مبارك نجليّ الرئيس السابق، بالاستيلاء وتسهيل الاستيلاء على مساحة 40 ألف متر من أراضي منطقة البحيرات المرة في الاسماعيلية. وقرر القاضي استدعاء مدير ادارة الاختلاس والأموال العامة العميد طارق مرزوق لمناقشته في التحريات موضوع التحقيقات، حيث يعكف حاليا قاضي التحقيق على فحص التحريات ودراستها.

 

 

من ناحية أخرى، ينتظر أن يمثل رئيس قطاع الهيئات وشؤون مكتب وزير الزراعة المهندس هامان أبو النصر أمام قاضي التحقيق في نهاية الأسبوع الجاري، وذلك لسؤاله ومناقشته في شأن المذكرة المرفوعة الى رئيس الجمهورية محمد مرسي بطلب سحب القرار الجمهوري الذي أصدره الرئيس السابق حسني مبارك والخاص باستثناء الأراضي المحيطة بمنطقة البحيرات المرة من اشراف هيئة الثروة السمكية. وكان رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للثروة السمكية في مصر محمد فتحي عثمان، قد أعد مذكرة وقدمها لوزير الزراعة لرفعها الى رئيس الوزراء لعرضها على مرسي بغية سحب القرار الجمهوري رقم 448 لسنة 1991 الذي أصدره سلفه حسني مبارك، وذلك في ضوء ما استقرت عليه التحقيقات القضائية في بلاغ ثانٍ يتهم مبارك ووزير الزراعة الأسبق يوسف والي وشفيق بالاستيلاء على أراضٍ تتبع هيئة الثروة السمكية بمنطقة البحيرات المرة التي تسمى أرض «لسان الطيارين».

 

 

وتضمنت المذكرة المرفوعة لرئيس الجمهورية، والصادرة بعد بدء التحقيقات، أن القرار الجمهوري المذكور استثنى الأراضي المحيطة بالبحيرات المرة من اشراف هيئة الثروة السمكية، على نحو ترتب عليه تمكين بعض الوزراء (السابقين) من مساحات كبيرة من الأراضي داخل منطقة البحيرات المرة أمام قرية أبوسلطان، التي تسمى بـ «لسان الوزراء» وكذلك تمكين بعض الطيارين بمنطقة كبريت التي تسمى أرض «لسان الطيارين» دون وجه حق. وفي ما يخص شفيق، قال ان النائب العام المصري لم يستدعه لأي بلاغ رسمي في مصر حتى الآن بخصوص موقعة الجمل أو القضايا أو الدعاوى المرفوعة بحقه، وشدد على أنه لا يقدر أحد على منعه من الدخول أو الخروج من مصر. ونفى الفريق، في مداخلة هاتفية مع برنامج «القاهرة اليوم» على فضائية «أوربت»،

 

 

أنه دفع 5 ملايين دولار لدعم تظاهرات 24 أغسطس. وقال انه تلقى رسائل تهديد حول عودته لمصر، وأضاف: «لا يستطيع أحد منعي من العمل في بلدي، وكل ما يقولونه عن أن القضايا المرفوعة عليَّ هي ما يمنعني من العودة كذب ولن أقبل بهذه الاهانة مجددا». وأشار الى أنه لم يعد الى مصر حتى الآن لأسباب نفسية، ولكنه سيعود وسيعمل في السياسة، مضيفا: «لست الشخص الذي يحبس ولا يعمل إلا في صالح بلده».