لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 20 Aug 2012 01:57 PM

حجم الخط

- Aa +

مستشار سعودي: "حافز" يظلم المستفيدين منه بـ "تحديث أسبوعي".. و"غالبية المستفيدين دون إنترنت"

دعا مسؤول سعودي إلى ضرورة وضع آلية أفضل للتعامل مع برنامج (حافز) وإعادة النظر في اشتراطاته لما فيه من "مشقة على المستفيدين" وعدم تحقيق الهدف المرجو منه.    

مستشار سعودي: "حافز" يظلم المستفيدين منه بـ "تحديث أسبوعي".. و"غالبية المستفيدين دون إنترنت"
دعا المستشار القانوني إلى ضرورة وضع آلية أفضل للتعامل مع برنامج إعانة الباحثين عن العمل (حافز).

دعا المستشار القانوني والعضو في جمعية حقوق الإنسان في السعودية خالد الفاخري إلى ضرورة وضع آلية أفضل للتعامل مع برنامج إعانة الباحثين عن العمل (حافز) الحكومي وإعادة النظر في اشتراطاته لما فيه من "مشقة على المستفيدين" وعدم تحقيق الهدف المرجو منه.

 

و"حافز" برنامج حكومي أطلقته الرياض إثر أوامر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل أكثر من عام بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً لمدة 12 شهراً هجرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمئة.

 

ونقلت صحيفة "الشرق" السعودية عن "الفاخري" قوله إن تحديث البيانات يجب أن يكون بشكل شهري، وليس بشكل أسبوعي، كما هو معمول به حالياً، موضحاً أن المستفيدين يتكبدون عناءً ومشقة من أجل تحديث بياناتهم بشكل أسبوعي، خاصة أن غالبيتهم ليس لديهم خدمة الإنترنت، وبالتالي يشكل اشتراط التحديث الأسبوعي ظلما لهم، بالإضافة إلى ضرورة اقتصار الاستقطاع من الإعانة على الشهر الذي لم تحدّث فيه البيانات، وليس طيلة العام، مع وجوب رفع السن المحدد لتمكين الاستفادة من "حافز".

 

ودعا الفاخري إلى ربط التأمينات الاجتماعية والخدمة المدنية والضمان الاجتماعي بشبكة كمبيوتر موحدة، تضمن إلغاء اسم المستفيد من "حافز" بمجرد انضمامه لأحد هذه القطاعات، وبذلك يخف الضغط على "حافز".

 

وجاءت تصريحات "الفاخري" إثر تحذيرات برنامج "حافز" في ظل تصاعد نداءات السعوديين من مستفيدي ومستفيدات البرنامج للمسؤولين للتراجع عن قرار الإلزام بالدخول الأسبوعي لتحديث البيانات الذي ورد في اللائحة التنفيذية وبدأ تطبيقها يوم 22 مايو/أيار الماضي.

 

وينتقد مواطنون سعوديون برنامج "حافز" ولائحته التنفيذية التي تضمنت عدة أسباب لإيقاف الإعانة عن المستفيد، وهي رفضه ثلاثة عروض مناسبة للعمل، أو عدم إتمامه بنجاح لأي دورة تدريبية بما في ذلك التدريب عن بعد، وعدم حضوره في المواعيد التي يحددها الصندوق للمقابلات الشخصية مع أصحاب الأعمال، أو تخلف المستفيد عن الحضور أربع مرات متتالية أو متفرقة خلال مدة صرف الإعانة، بالإضافة إلى عدم زيارة المستفيد لملفه الإلكتروني في قاعدة بيانات طالب العمل مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، لمدة ستة أسابيع متتالية أو متفرقة.