لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 12 Aug 2012 12:28 PM

حجم الخط

- Aa +

المرصد العمالي الأردني : السياسات الإقتصادية للحكومة "خربت" الطبقة الوسطى

تقرير للمرصد العمالي الأردني رسم صورة قاتمة للوضعين الإقتصادي والإجتماعي في المملكة ، وحمل الحكومة مسؤولية " تشويه " الطبقة الوسطى و"تخريبها ".

المرصد العمالي الأردني : السياسات الإقتصادية للحكومة  "خربت" الطبقة الوسطى

رسم المرصد العمالي الأردني، اليوم الأحد  صورة قاتمة للوضعين الإقتصادي والإجتماعي في المملكة، معتبرا أن السياسات التنموية والاقتصادية أدت إلى "تشويه " الطبقة الوسطى و" تخريبها " ورفعت نسبة البطالة إلى الثلث بين فئة الشباب.

 

وقال المرصد وهو منظمة غير حكومية، في ورقة نشرها بمناسبة اليوم العالمي للشباب الذي يصادف اليوم أن " النموذج التنموي والسياسات الاقتصادية في العقود الماضية أدت الى "تشويه وتخريب الطبقة الوسطى وعلاقات العمل، فتراجعت مستويات المعيشة واتسعت رقعة الفقر والبطالة والعمالة الفقيرة" .

 

وأشارت الورقة إلى " تراجع مستويات المعيشة واتساع رقعة الفقر والبطالة والعمالة الفقيرة".

 

وأضافت الورقة أن " ثلث الشباب من الفئة العمرية (15-24 عاما)، ونحو 11 % من فئة (25-39 عاما) يعانون من البطالة ".

 

ويعتبر المجتمع الأردني فتيا، إذا أن هاتين الفئتين مجتمعتين (15-34 عاما) تمثلان 36 % من السكان.

 

وأشار المرصد العمالي في الورقة التي أعدها  إلى أن "قطاعات واسعة من الشباب في هذه الفئات العمرية، تواجه جملة تحديات اقتصادية واجتماعية، تتمثل بضعف جودة تعليمهم الأساسي والثانوي، وبالتالي ضعف مهاراتهم المعرفية الأساسية" .

 

وقالت الورقة أن هذا أدى إلى "دفع آلاف الأسر لإلحاق ابنائها في سوق العمل، لتلبية الحاجات الأساسية المتنامية لأسرهم، وهم في بداية سن الشباب ومرحلة التعليم الأساسي، ما يفسر تفاقم أعداد عمالة الأطفال من جهة وزيادة أعداد الشباب غير المهرة من جهة أخرى".

 

ويواجه الشباب وخاصة خريجي المراكز المهنية والمعاهد الفنية والجامعات الجدد، صعوبات في الحصول على فرصة عمل، لعدم مواءمة و/أو ضعف مهاراتهم مع متطلبات وحاجات سوق العمل

 

وأوضحت الورقة أن " بيئة العمل طاردة في غالبية القطاعات الإقتصادية في الأاردن ، لبعدها عن المعايير اللائقة" .

 

ورأت الورقة أن " سوق العمل في المملكة يعيش فوضى كبيرة من حيث الانخفاض الملموس في مستويات الأجور، وساعات العمل الطويلة التي تزيد على 8 يوميا، والحرمان من الحماية الاجتماعية الى جانب غياب الاستقرار الوظيفي وسهولة عمليات الفصل، وحرمان القوى العاملة من حق التنظيم النقابي، ما أدى الى تعميق التراجع في شروط العمل في الأردن " .

 

وأشار المرصد العمالي إلى أن "المنافسة غير العادلة بين الشباب الأردنيين وبخاصة خريجي مراكز التدريب والمعاهد المهنية والفنية والجامعات الجدد مع العمالة الوافدة (المهاجرة) والناجمة عن ضعف إدارة سوق العمل وتنظيمه، أغرق السوق بمئات الآلاف من العاملين الوافدين دون حصولهم على تصاريح عمل رسمية " .

 

وأكد أن هذه العوامل أدت الى "تضييق خيارات الشباب وتقزيم أحلامهم"، التي تحولت الى سلوكيات تمردية على القوانين، وممارسة مختلف أشكال العنف الذي نشهده يوميا .

 

وقال المرصد العمالي أنه "بات مطلوبا من الحكومة وبإلحاح، الانتباه للأسباب الأساسية التي ادت الى تضييق الخيارات أمام الشباب، وإعادة النظر جذريا بالنموذج التنموي والسياسات الاقتصادية التي انبثقت عنه " .