لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 8 Apr 2012 08:40 AM

حجم الخط

- Aa +

40 قانوناً عنصرياً شرعها الكنيست الإسرائيلي خلال 2011

تم رصد مظاهر مفزعة للعنصرية التي تطاول الفاشية ولا تقتصر على قطاع أو طبقة بل تميز “الإسرائيليين” ومؤسستهم الحاكمة، ويشهد اليوم ما شهدته أوروبا في ثلاثينيات القرن الماضي يوم وصلت الفاشية والنازية سدة الحكم .

40 قانوناً عنصرياً شرعها الكنيست الإسرائيلي خلال 2011

أكدت تقارير فلسطينية و”إسرائيلية” حقوقية آخرها تقرير صدر قبل أيام عن مركز مكافحة العنصرية تكشف أن “الكنيست” شرعت في 2011 نحو 40 قانوناً عنصرياً، وفقاً لصحيفة "الخليج".

 

 

ويتضح مما يعرف بمؤشر الديمقراطية أن 53% من المستطلعين اليهود يؤيدون “تشجيع هجرة العرب من بيوتهم، و70% من اليهود يعارضون ضم أحزاب عربية للحكومية، و70% يعارضون تعيين عرب في وظائف رئيسية.

 

و يوضح مدير المركز المحامي نضال عثمان ل”الخليج” أن مركزه رصد مظاهر مفزعة للعنصرية التي تطاول الفاشية، معتبراً ذلك نابعاً عن فقدان ثقة بالنفس وأزمة حقيقية يعيشها الكيان الذي يشعر أنه دخل طريقاً بلا مخرج في ظل التغيرات في الشارع العربي وانهيار المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، والخوف من إيران، وتزايد المخاوف الديموغرافية جراء تزايد عدد فلسطينيي الداخل (17%) .

 

ويؤكد تقرير مركز الدراسات الاجتماعية التطبيقية، (مدى الكرمل) الأخير أن العنصرية في “إسرائيل” لا تقتصر على قطاع أو طبقة بل تميز “الإسرائيليين” ومؤسستهم الحاكمة، وأنها تشهد اليوم ما شهدته أوروبا في ثلاثينيات القرن الماضي يوم وصلت الفاشية والنازية سدة الحكم .

 

 ويخلص التقرير إلى أن ما يشهده المجتمع والمؤسسات “الإسرائيلية” من عنصرية وعداء تجاه الفلسطينيين، لا يقتصر على فئات اجتماعية، أو طبقية أو سياسية محددة، بل إنه يعكس آراء ومواقف غالبية المجتمع “الإسرائيلي” .

 

ويتابع “العنصرية الحالية في “إسرائيل” ليست جغرافية أو طبقية أو أثنية بل شاملة لكل الشرائح، إضافة إلى ذلك، يستعرض فتاوى الحاخامات التي تُحرّم بيع أو تأجير منازل وأراض للفلسطينيين، ويرصد تصريحاتهم العنصرية المليئة بالكراهية والتحريض من دون أن تتم معاقبتهم على إحراق المساجد .

.

فبعد ثلاث سنوات تبين، أول أمس، أن ممرضة يهودية في مستشفى “نهاريا” في حيفا أقدمت على التقاط صور ساخرة لها مع جنين خدج عربي وضعته في جيبها ما دفع أهله لتقديم دعاوى قضائية ضدها وضد المستشفى .

 

 وقال المحامي سامي أبو وردة من حيفا المحتلة عام 48” إن موكلته سيدة من عائلة أبو شنب من عكا وصلت مستشفى نهاريا بحالة خطيرة واضطرت لولادة قيصرية نتيجة نزيف حاد كادت تموت بسببه جراء التأخير في إسعافها .

 

 ولم تنج حتى الرياضة في “إسرائيل” من العنصرية ضد العرب حيث يتعرض لاعبوهم في مباريات كرة القدم للشتائم والهتافات العنصرية والاعتداءات الجسدية . وكان ابن مدينة شفاعمرو علي خطيب لاعب كرة القدم في فريق حيفا تعرض قبل أسبوع لاعتداء جسدي من إدارة ولاعبي فريق يهودي عقب انتهاء مباراة .

 

 وقال والد اللاعب حسن خطيب” إنه كاد يغمى عليه وهو يشاهد ابنه يهاجم من أشخاص يركلونه في وجهه وهو طريح الأرض مغمى عليه .