لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 5 Apr 2012 12:45 PM

حجم الخط

- Aa +

إيران تحذر دول الخليج: الدرع الصاروخية إعلان حرب

حذر وزير الدفاع الإيراني الجنرال أحمد وحيدي دول مجلس التعاون الخليجي الست من المشاركة في مشروع الدرع الصاروخية الأمريكية المضادة للصواريخ.

إيران تحذر دول الخليج: الدرع الصاروخية إعلان حرب

 

حذر وزير الدفاع الإيراني الجنرال أحمد وحيدي دول مجلس التعاون الخليجي الست من المشاركة في مشروع الدرع الصاروخية الأمريكية المضادة للصواريخ.

ووفقا لموقع العرب أونلاين، قال وحيدي أن "الدرع المضادة للصواريخ في الخليج هي مشروع أميركي صهيوني وكل من يشارك في هذا المشروع يلعب لعبة الولايات المتحدة وإسرائيل". وأضاف "رفضنا منذ البدء هذا المشروع الذي يهدد الأمن الإقليمي، وننصح أصدقاءنا العرب عدم الدخول في لعبة كهذه".

وأعربت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في منتدى عقد في الرياض الأسبوع الماضي عن الرغبة في إنشاء مشروع درع صاروخية تساهم في حماية المنطقة من أخطار محتملة قد تتأتى من إيران.

وعبر وزراء الخارجية في هذه الدول عن ترحيبهم المبدئي بمشروع إنشاء درع صاروخية الذي يمكن أن يكفل حلاً دفاعيًا ضد المخاطر الإيرانية المحتملة.

ويتسارع التحول في إدارة الملف الإيراني خليجيا وأمريكيا، في ظل التأزم الإقليمي وازدياد حدة نيران الهجمات الكلامية المتبادلة بين الطرفين.

وتتهم دول الخليج العربي إيران بتحريك نشاط خلايا ترتبط بنظام طهران تعمل على زعزعة الاستقرار داخل أراضيها وتوتير الأوضاع الداخلية وإثارة النعرات الطائفية.

ويرى محللون أن منطقة الخليج دخلت في نوع من الخصومة الطائفية بين المعسكر السني الذي تقوده السعودية والمعسكر الشيعي بقيادة إيران وذلك منذ 2003 حين اجتاحت القوات الأميركية العراق ليخسر السنة موقع الحكم فيه.

ويثير تدخلا إيرانيا ملحوظا في دول بالمنطقة العربية، مثل العراق ولبنان وسوريا والبحرين واليمن، سخطا خليجيا ممزوجا بخوف كبير من طبيعة التدخل الذي تحركه نزعة دينية مذهبية ويستبطن نزعن إيرانية مبيتة للسيطرة على المنطقة.

وفي السعودية، تشن الصحف هجوما عنيفا ضد المالكي بوصفه عميلا للحكومة الإيرانية، وذلك على خلفية انتقاده للرياض والدوحة. وقد عنونت صحيفة "الرياض" افتتاحيتها قبل يومين "المالكي صوت لإيران.. أم حاكم للعراق؟" فيما كتبت "الوطن" أن المالكي ينحاز في تعامله مع أزمة سوريا "لموقف الحليف الإيراني المشترك".

وقال مدير مركز كارنيغي للشرق الأوسط بول سالم أن المنطقة تعيش "توترا وتصعيدا إقليميا، قسم منه إيراني خليجي والقسم الآخر مذهبي، وهما أصلا متداخلان مع بعضهما البعض".

ويقول المحلل العراقي ابراهيم الصميدعي "هناك انقسام كبير من جهة الصراع الطائفي بين محور الاعتدال بقيادة سعودية، ومحور التصعيد الإيراني المعروف بالهلال الشيعي".

ويضيف أن "التوتر بينهما يتركز خصوصا حول عدم تواني دول مثل السعودية وقطر في أن تحاول الخلاص من نظام بشار الاسد" بسبب مشكلة طائفية وعلاقة النظام بإيران وبحليفها حزب الله اللبناني.

ويقول محللون إن الإعلان عن مساعي الإدارة الأمريكية لإنشاء درع صاروخية بالتعاون مع دول الخليج العربية يأتي لينقل الصراع الأمريكي المعلن مع إيران إلى مرحلة المواجهة بدلا من الصيغة الأمريكية المستمرة في التعامل مع الحالة الإيرانية، القائمة على مبدأ الاحتواء وتسيير الأمور.

ومن المرجح أن تزداد العلاقة بين إيران ودول الخليج توترا إذا ما وافقت دول الخليج على استقبال الدرع الصاروخي الأمريكي على أراضيها، حيث ستبذل إيران جهودا أكبر لإحداث مشاكل داخلية كبيرة في هذه الدول، خاصة مع تهديدات إيران السابقة بإغلاق مضيق هرمز وتوتير الأوضاع بالمنطقة.

وقال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي إن "أمريكا منذ سنوات ومن خلال خداع دول المنطقة، وتصوير إيران على أنها خطر على منطقة الشرق الأوسط، تقوم بابتزاز دول المنطقة، حيث تقيم العديد من القواعد العسكرية في المنطقة".

وأضاف أن اقتراح نشر الدرع الصاروخية في الخليج إنما هو على صعيد الكلام، ولا بد من أن يمر بمراحل عدة من أجل تطبيقه على أرض الواقع.