لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 5 Apr 2012 06:08 AM

حجم الخط

- Aa +

35 مليار دولار خرجت من روسيا خلال الربع الأول

أعلن البنك المركزي الروسي إن صافي تدفقات رأس المال الخاص الذي خرج من روسيا في الربع الأول من العام الجاري بلغ بشكل تقديري 35.1 مليار دولار،

35 مليار دولار خرجت من روسيا خلال الربع الأول

أعلن البنك المركزي الروسي إن صافي تدفقات رأس المال الخاص الذي خرج من روسيا في الربع الأول من العام الجاري بلغ بشكل تقديري 35.1 مليار دولار، مقارنة بـ19.8 مليار دولار في الفترة نفسها قبل عام.

وكانت توقعات البنك لخروج رأس المال خلال العام الجاري تدور حول 10.5 مليار دولار، لكن أليكسي أوليوكاييف، النائب الأول لمحافظ البنك، قال في يناير/كانون الثاني الماضي إن البنك يتوقع أن يكون رأس المال الخارج من البلاد مساوياً لنظيره المتدفق للداخل هذا العام. ويقول أنتون سيليانوف، وزير المالية الروسي، إن رأس المال الخارج من روسيا قد يصل إلى 40 مليار دولار العام الجاري.

من جانب آخر ذكرت وكالة أنباء ريا نوفوستي الروسية أن البنك المركزي عدل أيضاً حجم رأس المال الذي خرج من البلاد العام الماضي من 84.2 مليار دولار إلى 80.5 مليار دولار، مقارنة بـ34.4 مليار دولار في العام 2010.

وكان رأس المال الهارب من روسيا وصل إلى ذروته عند 133.7 مليار دولار في العام 2008 عندما تفجرت الأزمة الاقتصادية العالمية، ليتراجع الرقم إلى 56.1 مليار دولار في العام الذي تلاه. ويتجنب المستثمرون عادة الأسواق الصاعدة مثل روسيا في فترات الاضطراب، مفضلين البحث عن ملاذات آمنة في الأسواق المتقدمة.

وعلى الرغم من بعض التراجع لسعر صرف الروبل أمام العملات الأجنبية، فإن خبراء يرجحون استئناف المسار الصعودي لقيمة العملة الروسية مع بقاء أسعار النفط العالمية في مستويات مرتفعة، ومرونة في سياسة المركزي الروسي بالفترة الأخيرة.

وبناء على موجة التهافت عليه، نمت قيمة الروبل مقابل الدولار 9 بالمئة منذ مطلع العام، مع زيادة حجم التعاملات في أول شهرين من 2012 بنحو 46 بالمئة، مقارنة بالفترة ذاتها في العام الماضي.

ويعد الخبراء مرونة سياسة المركزي الروسي في صدارة عوامل تعزيز الروبل، حيث يقوم بتخفيف التدخل في سوق العملات شيئاً فشيئاً، موسعاً نطاق صرف الروبل مقابل سلة العملات، الأمر الذي زاد الروبل جاذبية في أعين المشاركين بالسوق.