لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 30 Apr 2012 06:25 AM

حجم الخط

- Aa +

البرلمان المصري يرفض الاعتداء على سفارة المملكة

طرحت الأزمة الدبلوماسية بين السعودية ومصر في جلسة البرلمان المصري وأرسل رئيس المجلس بياناً إلى مجلس الشورى السعودي يؤكد فيه رفض ما حدث من تجاوزاتٍ.

البرلمان المصري يرفض الاعتداء على سفارة المملكة
برلمانيو مصر يبدأون انتخاب جمعية لوضع الدستور

طرحت الأزمة الدبلوماسية بين السعودية ومصر في جلسة البرلمان المصري أمس الأحد، وأرسل رئيس المجلس محمد سعد الكتاتني بياناً إلى مجلس الشورى السعودي يؤكد فيه رفض ما حدث من تجاوزاتٍ تجاه السفارة السعودية في القاهرة خلال الأيام الماضية.

 

ووفقاً لصحيفة "الشرق" السعودية اليوم الإثنين، قال الكتاتني في بيانه "لا نرضى عما حدث في محيط السفارة السعودية ونتمنى ألا يؤثر هذا على علاقات البلدين".

 

وطالب وزير الخارجية المصري، محمد كامل عمرو بـ "الفصل بين مجمل العلاقات المصرية السعودية وبين مشكلات يتعرض لها مواطن مصري".

 

وقال وزير الخارجية، أمام الاجتماع المشترك للجان حقوق الإنسان والشؤون العربية والعلاقات الخارجية في مجلس الشعب أمس الأحد، إن مشكلات المصريين في السعودية "قليلة جداً" مقارنة بعددهم الذي يتجاوز 2 مليون نسمة.

 

وأضاف أن هناك مشكلات لنحو 34 مصرياً في السعودية في سبيلها للحل، كما أنه توجد مشكلات لمواطنين سعوديين في مصر ومنهم من حُكِمَ عليه بالإعدام، متسائلًا "هل يعني ذلك أن توضع العلاقات مع السعودية في كفة والمواطن أحمد الجيزاوي في كفة؟".

 

ورفض الوزير في الوقت نفسه أي عبارات مسيئة كُتِبَت على أسوار السفارة السعودية في القاهرة، قائلاً "أربأ بثوار 25 يناير أن يفعلوا ذلك لأنهم جلسوا 18 يوماً في الميادين ولم يتفوهوا بكلمة بذيئة واحدة، ولا أتصور أن إنسانًا عاقلا يفعل ذلك".

 

وبحسب صحيفة "الشرق" اليومية، كتب المشرف على الصفحة الرسمية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة (السلطة الانتقالية في مصر)، رسالة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عنونها بعبارة "إلا السعودية" تعقيباً على الأزمة الدبلوماسية بين البلدين، التي فجرتها قضية المحامي المصري المحتجز من قِبَل السلطات السعودية أحمد الجيزاوي بتهمة تهريب 21 ألف حبة مخدر إلى المملكة.

 

وبدأ رسالته بجملة قال فيها "السعودية هي مملكة الأراضي المقدسة، أرض المشاعر، حاضنة بيت الله ومسجد الرسول عليه الصلاة والسلام". وقالت الرسالة "ارتبطنا منذ الأزل بعلاقات قوية، خاصة علاقات النسب والمصاهرة بين الشعبين الشقيقين، فكثير من الأسر السعودية لديها مصاهرات مصرية والعكس، وعلى المستوى الرسمي سنوات الصفاء والتقارب يصعب حصرها، سنوات الخلاف بين الأشقاء قصيرة ويسهل نسيانها".

 

وأضافت الرسالة أنه منذ بداية الثورة حرصت العديد من الأقلام المأجورة على محاولة إيقاع الفتنة بين مصر والسعودية، مستغلة الحالة الثورية للشارع المصري في أعقاب ثورة 25 يناير، عن طريق بث شائعات مفادها أن المملكة تضغط على مصر لصالح النظام السابق، وعندما لم تُؤتِ هذه الشائعات ثمارها، بدأ العزف على أوتار اضطهاد المملكة للمصريين وسجنهم بدون دليل أو تحقيق، ما ساعد في تأجيج المشاعر لدى الشعب المصري.

 

وقال المشرف على الصفحة أنه قد يكون من حق المصريين التعبير عن غضبهم بسبب ظروف وملابسات الحادث الأخير، ولكن لا يجب أن يتجاوز التعبير الأعراف المتفق عليها واحترام البعثات الدبلوماسية ومقارها، وعدم توجيه الإهانات التي قد تؤدي إلى عواقب لا يعلم مداها إلا الله.

 

وأضاف "العالم العربي في أشد الحاجة إلى الوحدة وليس إلى الفرقة، ولم يقتصر الأمر كذلك على السعودية بل امتد إلى لبنان أيضاً، وتم الاعتداء على قوات الأمن اللبنانية ما أدى إلى القبض على 19 مصرياً، تمت إحالتهم إلى القضاء العسكري اللبناني وجارٍ محاكمتهم طبقاً للقانون اللبناني وسيادته على أراضيه".

 

ووصف المشرف على الصفحة المشهد الحالي بأنه "غير مألوف لطباع وأخلاق المصريين، لأن العنف أصبح منهجًا للبعض، قد نتحمله مضطرين داخل مصر ونوجد له المبررات رغم النتائج الخطيرة التي ترتبت على هذا التغير السلوكي للإنسان المصري، والذي يمكن رصده في الشارع خلال الفترة الأخيرة من اعتداءات على الأمن المصري والحوادث المستحدثة على المصريين من عمليات قتل وسرقة وسطو ونهب وقطع طرق".