لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 29 Apr 2012 11:33 AM

حجم الخط

- Aa +

حملة وفاء من سعوديين لأهل مصر

بدأت على تويتر حملة تعقل لاحتواء الأزمة التي اشتعلت مؤخرا بين مصر والسعودية، تحت عنوان (#مصري_اثر_في_حياتي) ولم يظهر مؤسس الحملة إلا أن العديد من الشبان السعوديين أظهروا تعقلا وحكمة تفوق ما لدى الساسة والإعلام في البلدين

حملة وفاء من سعوديين لأهل مصر
عنوان جديد للإخاء بين المصريين والسعوديين

بدأت على تويتر حملة تعقل لاحتواء الأزمة التي اشتعلت مؤخرا بين مصر والسعودية، تحت عنوان (#مصري_اثر_في_حياتي) ولم يظهر مؤسس الحملة (أشار أحدهم أن اسمه علي الكلثمي @kalthami‏) إلا أن العديد من الشبان السعوديين أظهروا تعقلا وحكمة تفوق ما لدى الساسة والإعلام في البلدين، حيث تطغى المغالطات والمزاعم الملفقة لصالح كل طرف من جانب مؤيديه، مما يذكر المصريين بالنزاع الشعبي الذي حصل بين مصر والجزائر وخسر فيه الطرفين.

ويظهر الشعب السعودي الطيب وفاء لكل مصري ساهم وعمل بجد في السعودية حين كانت المملكة العربية السعودية في ذروة بمراحل تطوير مؤسساتها. ويقول شاب سعودي، عصام الزامل: هاشتاق يفتح النفس... تحية لكل الأوفياء ‎:)‏

وصدم الكثيرون مع احتدام الأزمة بين مصر والسعودية عقب قيام مجموعة لا تتجاوز بضعة مئات بالإساءة باسم شعب مصر، للمملكة العربية السعودية، وقيام السعودية بسحب سفيرها من مصر. ويتساءل كثيرون كيف قدر لمجموعة هامشية أن تنسف علاقات وطيدة جدا بين البلدين وكيف جرى استغلال احتقان الشارع المصري وتحويل الغضب نحو السعودية في تلاعب إعلامي موجه للوقيعة بين البلدين باختلاق قضية دون أي سند أو مصدر موثوق لما حدث مع اعتقال الجيزاوي.

 

وكتبت أمنية الجلوي في صحيفة الشروق المصرية عن المبادرة وتقول:  قام بعض الشباب السعودي من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي للتدوينات القصيرة (تويتر)، بإنشاء «هاشتاج»، بعنوان «مصري أثر في حياتي»؛ للحيلولة دون تفاقم الأزمة بين الشعبين المصري والسعودي الشقيقين، وتعبيرًا عن مدى عمق العلاقات بين البلدين، بعد الأحداث الأخيرة التي وقعت في محيط السفارة السعودية بالقاهرة، والتي قررت المملكة على إثرها سحب سفيرها من القاهرة، وغلق السفارة والقنصلية، لحين احتواء الأزمة. 

 

 حيث قال خالد خلاوي: "درّسني بالماجستير 5 دكاترة مصريين، ويدرسني الآن في الدكتوراه 3 منهم، هذا خلافًا للذين درّسوا لأبي وجدي وأبو جدي وجد جدي."     بينما أضاف خالد الفلقي: "ثوّار مصر ستظل ثورتهم ملهمة لكل الشعوب المضطهدة، عشنا معهم ثورتهم لحظة بلحظة بين دعاء وتشجيع، وخوف وبكاء وفرح."    

 

وعبر عبد الله العامر، عن حزنه لفراق جدة زوجته، وهي مصرية، وكانت من أكثر الشخصيات التي أثرت في حياته، قائلاً: "جدة زوجتي تملك قلبًا رحيمًا محبًا للخير لكل الناس، رحمك الله يا أم عامر."     كما عبرت ستيتة الحمش، خارج نطاق النص، قائلة: "كلنا بنحب بعض، ما الجديد؟ لكن الإنسان يعامل أخاه الإنسان بالمحافظة على كرامة واحترام والعواطف تأتي تلقائيا."  

 

وأضاف شاكر السفياني: "‏تبغون الصدق، والله إنهم مؤثرون، مكتباتنا مليئة من التراث العربي، ومَن حقّقه وأخرجه من هذه البلاد العظيمة أرض الكنانة."     كما أعرب الكثير من النشطاء والمواطنين السعوديين على حد سواء، عبر «الهاشتاج»، عن تأثرهم بشخصيات عامة مصرية دينية، مثل: "الشيخ محمد متولي الشعراوي والشيخ محمد حسان والشيخ محمد حسين يعقوب والدكتور عمرو خالد، والراحل الدكتور إبراهيم الفقي، خبير التنمية البشرية".