لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 29 Apr 2012 10:36 AM

حجم الخط

- Aa +

وزارة الكهرباء العراقية توقع عقداً مع اوراسكوم بقيمة 363 مليون دولار

أعلنت وزارة الكهرباء العراقية، الجمعة، عن توقيعها عقدا مع شركة اوراسكوم المصرية لبناء محطة بيجي الغازية بطاقة 960 ميغاواط، مؤكدة أن الكلفة الإجمالية للعقد بلغت 363 مليون دولار.

وزارة الكهرباء العراقية توقع عقداً مع اوراسكوم بقيمة 363 مليون دولار
أوراسكوم

أعلنت وزارة الكهرباء العراقية، الجمعة، عن توقيعها عقدا مع شركة اوراسكوم المصرية لبناء محطة بيجي الغازية بطاقة 960 ميغاواط، مؤكدة أن الكلفة الإجمالية للعقد بلغت 363 مليون دولار.

كما أشارت إلى أن الشركة ستقوم بنصب ست وحدات نوع سيمنز ألمانية المنشأ.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة مصعب المدرس في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "وزارة الكهرباء وقعت عقداً مع شركة اوراسكوم للإنشاء والصناعة المصرية لبناء محطة بيجي الغازية بطاقة إجمالية قدرها 960 ميغاواط"، مبينا أن "الكلفة الإجمالية للعقد بلغت 363 مليون دولار".

وأضاف المدرس أن "الشركة ستقوم بنصب ست وحدات نوع سيمنز ألمانية المنشأ طاقة كل وحدة 160 ميكاواط"، مشيرا إلى أن "هذه الوحدات تم شراؤها من شركة سيمنز الألمانية بموجب عقد تم توقيعه نهاية عام 2008".

وتابع المدرس أن "الفترة المحددة لانجاز المشروع تبلغ 21 شهراً ابتداءً من تاريخ فتح الاعتماد الذي يجري تمويله من تخصيصات الوزارة"، مؤكدا أن "وزير الكهرباء كريم عفتان الجميلي حضر مراسيم توقيع العقد وأعرب عن سعادته في إضافة مشاريع جديدة إلى منظومة الطاقة الكهربائية يجري تنفيذها من قبل شركات رصينة وأهمية هذا المشروع للخطة المستقبلية للوزارة".

وكانت وزارة الكهرباء أعلنت، في الـ24 من نيسان الحالي، أن كمية إنتاج الكهرباء ستفوق الطلب بنهاية العام المقبل، وفي حين أشارت إلى رفع إنتاجها بنسبة 50% خلال العام الحالي مقارنة بالذي قبله، لفتت إلى أن نسب الانجاز في مشاريع الطاقة تتراوح بين 50-90 بالمائة.

وسبق وأن أعلنت الوزارة مطلع شباط 2012، أن أزمة الكهرباء ستحل بشكل كبير خلال العامين المقبلين، فيما أكدت أن واقع الطاقة سيشهد تحسناً ملموساً الصيف المقبل، فيما أشارت إلى إنجاز الربط النهائي لخط (قائم ـ تيم 400 كي في) الذي تم بموجبه ربط منظومة الكهرباء الوطنية العراقية بمنظومة الكهرباء السورية، تمهيداً لاستيراد الطاقة عبر الربط الثماني.

يشار إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي تعهد في شباط 2011، بإنهاء أزمة الكهرباء في البلاد خلال مدة لا تزيد عن 15 شهراً، في إطار سلسلة التعهدات التي أطلقها استجابة لحركة الاحتجاجات الواسعة التي شهدتها غالبية المدن في الشهر ذاته.

يذكر أن العراق يعاني نقصاً في الطاقة الكهربائية منذ بداية سنة 1990، وازدادت ساعات تقنين التيار الكهربائي بعد 2003 في بغداد والمحافظات، بسبب قدم الكثير من المحطات بالإضافة إلى عمليات التخريب التي تعرضت لها المنشآت خلال السنوات الخمس الماضية، حيث ازدادت ساعات انقطاع الكهرباء عن المواطنين إلى نحو 20 ساعة في اليوم الواحد، ما زاد من اعتماد الأهالي على مولدات الطاقة الصغيرة.