لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 27 Apr 2012 12:45 PM

حجم الخط

- Aa +

برنامج "حافز" السعودي يودع الإعانة الخامسة في حسابات 1.16 مليون مستفيد

أودع برنامج (حافز) السعودي إعانة شهر جمادى الأولى لأكثر من مليون و160 ألف مستفيد بعد مطابقة بياناتهم لضوابط البرنامج من خلال آلية التحقق الالكتروني.  

برنامج "حافز" السعودي يودع الإعانة الخامسة في حسابات 1.16 مليون مستفيد
أودع برنامج "حافز" إعانة جمادى الأولى في حسابات المستفيدين.

أودع البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن العمل (حافز) في السعودية إعانة شهر جمادى الأولى لأكثر من مليون و160 ألف مستفيد بعد مطابقة بياناتهم لضوابط البرنامج من خلال آلية التحقق الالكتروني التي يرتبط بها البرنامج مع قواعد البيانات للعديد من الجهات الرسمية والعشرات من الجهات الأهلية في مختلف المناطق الإدارية للمملكة.

 

وتعد دفعة جمادي الأول الإعانة الخامسة للبرنامج. وكانت البنوك السعودية بدأت مطلع العام 2012 صرف الدفعة الأولى من الإعانة لنحو 554 ألف مستفيد من برنامج "حافز"،وتم صرف الدفعة الثانية يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي لـ 563 ألف مستفيد، والدفعة الثالثة يوم 28 فبراير/شباط الماضي لـ 819 ألف مستفيد، والدفعة الرابعة والأخيرة في مطلع أبريل/نيسان الجاري لـ  1.153 مليون مستفيد.

 

ووفقاً لموقع صحيفة "الرياض" السعودية، أكد المتحدث الرسمي لصندوق الموارد البشرية سلطان السريع بأن حجم شريحة المسجلين الذين تم إخضاعهم لعملية التحقق لهذا الشهر بلغت أكثر من مليون وأربعمائة ألف مسجلاً بالبرنامج.

 

وبلغت نسبة الإناث من إجمالي المستفيدين لهذا الشهر 86 في المائة، في حين بلغت نسبة الذكور 14 في المائة.

 

ويأتي استحقاق شهر جمادي الأول بعد أسبوع من اعتماد وزير العمل السعودي عادل فقيه للائحة التنفيذية لبرنامج "حافز" التي من المقرر البدء في تطبيقها غرة رجب المقبل.

 

وتشتمل اللائحة التنفيذية على الآليات المنظمة للعلاقة بين أطراف البرنامج "المستفيدين ووزارة العمل وصندوق تنمية الموارد البشرية"، كما تتضمن كافة الحقوق والالتزامات التي يجب مراعاتها خلال مدة صرف الإعانة.

 

وتهدف اللائحة التنفيذية إلى تحقيق الاستفادة المثلى من خدمات التدريب والتوظيف المساندة للبرنامج والتي يقدمها صندوق تنمية الموارد البشرية.

 

ونوه "السريع" بأهمية التفاعل الايجابي مع البرنامج من جانب المستفيدين، مضيفاً أن التواصل المستمر بين البرنامج والمستفيدين سيكون له دور رئيس في التنسيق الدوري بين المستفيدين واستشاريي الموارد البشرية عبر برنامج طاقات، وتعريف المستفيدين على برامج التأهيل والتدريب التقليدية والالكترونية، وفتح المجال لاشتراكهم في مبادرات التوظيف المعروفة بلقاءات التي تعتمد على أسس علمية في قياس ميول ومواءمة المستفيدين للوظائف المتاحة بالقطاع الخاص.

 

وأكد "السريع" أن تركيز المستفيدين من البرنامج مازال بارزاً في مناطق الرياض ومكة المكرمة والشرقية ذات الكثافة السكانية المرتفعة حيث بلغ إجمالي نسبة المستفيدين من البرنامج في المناطق الثلاث ما نسبته 57 في المائة من إجمالي المستفيدين بشكل عام عن هذا الشهر.

 

يذكر أن برنامج "حافز" جاء إثر أوامر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل عام بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمائة.