لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 19 Apr 2012 08:16 AM

حجم الخط

- Aa +

مصر: المرشح المستبعد أبو اسماعيل يقاضي اللجنة العليا للرئاسة

أشار أبو اسماعيل أن الحكم القضائي الذي سيصدر بالدعوي الجديدة التي سيرفعها سيكون “فاضحاً لمن أوقع التزوير والتدليس وأنه سيرتضيه حكمًا بينه وبين اللجنة الرئاسية

مصر: المرشح المستبعد أبو اسماعيل يقاضي اللجنة العليا للرئاسة

قال حازم صلاح أبو إسماعيل، المرشح المستبعد نهائيًا من سباق انتخابات الرئاسة، إنه سيرفع دعوي قضائية عاجلة ضد اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، لأنها وصفت الأوراق بغير حقيقتها وسمتها بأوصاف ليست فيها علي سبيل الافتراء لتستند بهذه الأوصاف الكاذبة في قرار مصيري لتشطب اسمي من السباق دون أي وجه حق، وفقاً لصحيفة "البديل".

 


وتابع أبو اسماعيل أن هذه الأوراق التى وصفها بـ”المزيفة” يمتنع تأسيس أي قرار عليها، مشيراً أن الحكم القضائي الذي سيصدر بالدعوي الجديدة التي سيرفعها سيكون “فاضحاً لمن أوقع التزوير والتدليس وأنه سيرتضيه حكماً بينه وبين اللجنة الرئاسية، أيهما الصادق وأيهما الكاذب وأنه سيحصل بسببه علي تعويض من اللجنة”.

 

وأضاف أبو إسماعيل: ‘‘ كما رفعت دعوي قضائية واستصدرت حكماً قضائياً أثبت أحقيتي في الاستمرار في انتخابات الرئاسة ومع ذلك قررت اللجنة الرئاسية إقصائي عن الانتخابات تحديًا لحكم القضاء، فإنني أعد لهم الآن لأكشف للعالم كله كذبهم وافتراءهم وسوف استصدر حكماً قضائياً صريحًا بأن اللجنة قد وصفت الأوراق المقدمة إليها بأوصاف ليست فيها علي سبيل الافتراء والحقيقة أن الأوراق خالية من التوقيع وكافة الشروط القانونية التي تصلح للاحتجاج بها وأنها غير صادرة أصلاً عن أمريكا وأنها صور ضوئية مجحودة “.

 

وقال المرشح المُستبعد: ” لا أبحث أبداً علي مجد شخصي أو منصب سياسي بل إنني خادم للوطن والشعب لذا فإنني سوف أنضم إلي كل الشعب وسوف ننزل الي التحرير ونناضل ضد الظلم والطغيان حتي يسقط النظام، لأن السلطة الحالية لا ترغب أبدا في عمل تغيير حقيقي وهم يريدون أن يعيدوا انتاج النظام السابق عن طريق الفلول وسوف نتحرك مع كافة جموع الوطن حتي لا يعودوا إلي السلطة من جديد وسأناضل بكل قوة ولن نصمت ونترك الظلم والطغيان أبدا “.

 

وأكد أنه لن يترك اللجنة وأعضائها حتى يتضح لكل مصري الخلفيات التي دفعتهم لكل هذا القدر من الاعتداء علي الحقيقة، معتبرا أنها تدير العملية الانتخابية بشكل سياسي.