لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Apr 2012 02:14 AM

حجم الخط

- Aa +

الرئيس التونسي منصف المرزوقي يدين العنف ويأسف للجرحى في الاحتجاجات

أدان الرئيس المنصف المرزقي العنف واصفا إياه بأنه "غير مقبول"، ملقيا اللوم على المتظاهرين الذين تحدوا منع التظاهر في شارع الحبيب بورقيبة وعلى الشرطيين الذين فرقوهم بعنف.

الرئيس التونسي منصف المرزوقي يدين العنف ويأسف للجرحى في الاحتجاجات
رفعت شعارات في المظاهرة شبه خلالها المتظاهرون حركة النهضة بأصهار الرئيس السابق بن علي.

أدت الاحتجاجات التي شهدتها تونس الاثنين في الاحتفال بيوم الشهيد إلى جرح 15 شخصا في المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في شارع الحبيب بو رقيبة في العاصمة التونسية، وأدان الرئيس المنصف المرزقي العنف واصفا إياه بأنه "غير مقبول".

وقالت مصادر طبية إن عدد المصابين في الاحتجاجات بلغ 15 شخصا على الاقل، فيما أكدت وزارة الداخلية في بيان نشرته مساء الاثنين إصابة 8 من رجال الشرطة بجروح.

وقال المرزوقي في تصريح نقله التلفزيون الرسمي "فعلا هذا المستوى من العنف غير مقبول. أنا آسف كل الأسف للجرحى من المتظاهرين السلميين".

وألقى باللوم على المتظاهرين الذين تحدوا منع التظاهر في شارع الحبيب بورقيبة وعلى الشرطيين الذين فرقوهم بعنف.

وقال "هناك قضية لي ذراع، لا يمكن لي ذراع الدولة، دورالبوليس حماية المتظاهرين وليس ضربهم. هم اولادنا والأمن هو أمن الثورة. لا أقبل المبالغة في استعمال العنف".

وأضاف أن "ما لا يقل عن عشرة من رجال الأمن أصيبوا وتم العثور على سيارة فيها كوكتيل مولوتوف" في مكان التظاهرة.

واحتمى تونسيون من المتظاهرين والعابرين في المقاهي والمتاجر وسط غازات مسيلة للدموع وهجمات نفذها شرطيون على دراجات نارية يحملون هراوات.

واندلعت المواجهات في الساعة العاشرة صباحا في شارع الحبيب بورقيبة الذي تحول الى رمز الثورة التونسية وحيث التجمعات ممنوعة منذ 28 اذار/مارس بقرار من وزارة الداخلية.

وقالت وزارة الداخلية إن المتظاهرين خرقوا القانون بمحاولتهم شق طريقهم عنوة الى شارع الحبيب بورقيبة.

وقال بيان أصدرته الوزارة في وقت متأخر يوم الاثنين أن وزارة الداخلية تحمي الحق في الاحتجاج السلمي والتعبير الحر عن الرأي لجميع المواطنين بشرط أن يلتزموا بالقانون.

واتهم المحتجون وجماعات المعارضة حركة النهضة بإرسال بلطجية ملثمين شوهدوا وهم يطاردون المحتجين لمساندة الشرطة. ونفى مسؤول بالحزب لوكالة تونس افريقيا للانباء الحكومية هذه المزاعم وقال إن أنصار الحركة سلميون ويحيون الذكرى في مكان اخر.

وأصدر جناح الشباب في حزب التجديد العلماني المعارض بيانا نشر في موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي يدين فيه الحملة ضد المحتجين.

ودعا الحزب إلى أن تفتح وزارة الداخلية تحقيقا فوريا لتحديد المسؤولين عن تلك الحملة. وقال في بيانه أنه يؤكد الحق في التظاهر وخصوصا في شارع الحبيب بورقيبة الذي وصفه بأنه رمز للثورة وللدفاع عن الحرية غير المشروطة للتعبير عن الرأي والاحتجاج.