لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 6 Sep 2011 06:55 AM

حجم الخط

- Aa +

الشورى السعودي يستقبل مغردين من "تويتر" لأول مرة تاريخه

وافق مجلس الشورى السعودي على طلب ناشط على موقع "تويتر" لزيارة المجلس برفقة 25 مغرداً ومغردة سعوديين من الموقع ذاته.

الشورى السعودي يستقبل مغردين من "تويتر" لأول مرة تاريخه

ذكر تقرير اليوم الثلاثاء أن مجلس الشورى السعودي قرر الموافقة على طلب ناشط على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) لزيارة المجلس برفقة 25 مغرداً ومغردة سعوديين من الموقع ذاته.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، وافق المجلس على طلب المدون فؤاد الفرحان أحد أشهر الناشطين على موقع "تويتر" لزيارة المجلس على غير العادة في الزيارات الرسمية التي تنظمها الإدارات الحكومية لاستقبال الوفود من جهات رسمية.

وأعطى الشورى الموافقة على الزيارة بعد أن رفع المدون فؤاد الفرحان طلب زيارة للمجلس قبل شهرين، وجاءته الموافقة أمس الأول الأحد، طبقاً له، موضحاً أن "تويتر يوماً بعد يوم في طريقه ليصبح منصة حوار سعودية مثل بقية دول العالم، إذ يناقش فيه السعوديون قضايا الشأن العام والأمور التي تهمهم بشكل صريح وشفاف".

وأضاف أن "عديداً من الجهات الحكومية تعرضت للنقد والمتابعة من المدونين والمغردين في تويتر، ويعتبر مجلس الشورى أحد أكثر الجهات التي تعرضت للنقد والنقاش، لذا رأينا التواصل مع مجلس الشورى لبحث إمكان زيارة مجموعة من المدونين والمغردين في تويتر من الجنسين لأجل حوار صريح ومباشر معهم حول عدد من قضايا الشأن العام ذات العلاقة بلجان المجلس لإيصال رؤانا حولها".

واعتبر أن موافقة المجلس المبدئية شيء جيد ونشكر المجلس عليها، وهناك شبه إجماع بين المدونين والمغردين على وجوب أن يكون اللقاء حوارياً ومباشراً مع أعضاء لجان عدة في المجلس.

وبمجرد إعلان الفرحان موافقة المجلس على الزيارة نشر المغردون على تويتر عشرات التعليقات حولها، إذ دعا بعضهم إلى البدء في تحضير أسئلة في الصميم، قبل الذهاب إلى المجلس. فيما تساءل آخر "لماذا لا يتلمس المجلس هموم المواطن الحقيقية؟"، فيما رفض آخرون فكرة أن تكون الزيارة محصورة في جولة على قاعات المجلس والاطلاع على أثاثه الفاخر فقط، مقترحين اجتماعاً لمن سيحضر - قبل اللقاء - لترتيب الأوراق وأولويات الملفات والأسئلة المطروحة، غير أن آخرين قالوا "أولاً نريد أن نعرف دور المجلس، فأكثر من نصف المواطنين لا يعلمون ما دوره، بل إن بعضهم لا يعرف ما المجلس أساساً".