لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 5 Sep 2011 01:20 PM

حجم الخط

- Aa +

وقائع الجلسة الثالثة من محاكمة مبارك

أدلي الشهود بشهادتهم وأكد احدهم نقل الأسلحة لأقسام الشرطة بسيارات الإسعاف بينما نشبت اشتباكات داخل وخارج المحكمة وأنباء بوجود إصابات

وقائع الجلسة الثالثة من محاكمة مبارك

الجزيرة . نت ــ بدأت اليوم الجلسة الثالثة لمحاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك والمتهم بقتل متظاهرين وبالفساد المالي، لكن الجلسة ما لبثت أن رفعت بعد اشتباكات بين محامي الدفاع عن مبارك ومحامي أسر الضحايا .

وقبل انعقاد الجلسة وأمام أكاديمية الشرطة حيث تجري محاكمة مبارك ونجليه علاء وجمال، وقعت اشتباكات بين أنصار مبارك وأسر الضحايا الذين قتلوا في الثورة. ودخلت المحكمة اليوم في صلب الموضوع، وبدأت الاستماع إلى شهود الإثبات حول دور القناصة في قتل متظاهرين خلال الثورة التي أطاحت بمبارك يوم 11 فبراير/ شباط الماضي والتي وقع فيها أكثر من 850 قتيلاً وما يزيد على ستة آلاف جريح.

وقد رفعت جلسة اليوم 3 مرات كانت أولها بعد دقائق من بدء ها حيث قرر رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت رفع الجلسة بعد الاشتباكات التي نشبت داخل القاعة بين المدعين بالحق المدني ومحامي مبارك.

وتدخلت قوات مكافحة الشغب لوضع حداً للاشتباكات بين أنصار مبارك وأهالي الشهداء خارج المحكمة والتي هتف فيها المؤيدون "لن نتخلى عنك" بينما كانت أسر الشهداء تهتف "القصاص القصاص قتلوا أولادنا بالرصاص".

وقام العشرات من أسر الشهداء بحرق صور لمبارك مطالبين بإعدامه للقصاص لضحايا الثورة. وردد المتظاهرون "الشعب يريد إعدام السفاح" و"لنجيب حقهم لنموت زيهم".

وقد تجددت الاشتباكات وصولاً للتراشق بالحجارة مما نتج عنه لإصابات مختلفة ، ومن جانبه، صرح الدكتور خالد الخطيب، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بوزارة الصحة، أن فرق المسعفين قامت بإسعاف خمس حالات في موقع الحادث كانت إصابتهم بسيطة ما بين جروح قطعية وكدمات.

وقال المحامي جمال عيد -الذي يمثل أسر 16 من قتلى الاحتجاجات التي لقي فيها نحو 850 شخصاً مصرعهم- إنهم ينتظرون سماع أقوال أربعة شهود طلبهم الادعاء لإثبات التهم ضد مبارك وآخرين.

وقال عيد إن أحد الشهود ضابط شرطة كبير، وهو اللواء حسين سعيد محمد مرسي الذي عمل في غرفة عمليات الشرطة خلال الثورة.

وأوضح أن مرسي اتهم في قرار أصدره النائب العام بمسح التسجيلات، ولكنه تحول بعد ذلك لشاهد، والشهود الثلاثة الآخرون الذين استدعتهم المحكمة ضباط شرطة أيضاً كانوا بغرفة العمليات خلال الاحتجاجات التي استمرت 18 يوماً وقالت المحكمة إنها استدعت عماد بدر سعيد وباسم محمد العطيفي ومحمود جلال عبد الحميد.

وقد نشرت صحيفة " الشروق"، شهادة اللواء حسين موسى، مدير إدارة الاتصالات السابق في قطاع الأمن المركزي، الشاهد الأول في قضية قتل المتظاهرين، والتي أكد فيها :أن وزارة الداخلية قامت بنقل الأسلحة والذخيرة إلى مواقع الأقسام والسجون خلال سيارات الإسعاف، وأضاف بحسب التليفزيون المصري، أن هناك تعليمات صدرت للأمن المركزي باستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين بميدان التحرير، وذلك في أول أيام الثورة ليل 25 يناير.

وخلافاً للجلستين السابقتين، لم يتم نقل وقائع جلسة اليوم على الهواء تلفزيونياً بعد أن قرر القاضي في الجلسة الاخيرة وقف البث المباشر.