لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Sep 2011 04:31 PM

حجم الخط

- Aa +

الحركة الشعبية في السودان تهدد بالقتال وإسقاط البشير

هددت الحركة الشعبية في السودان بالقتال من أجل تغيير النظام عبر العمل المسلح والتظاهرات الجماهيرية.

الحركة الشعبية في السودان تهدد بالقتال وإسقاط البشير

هددت الحركة الشعبية في السودان بالقتال من أجل تغيير النظام عبر العمل المسلح والتظاهرات الجماهيرية بعد القتال الذي وقع بمدينة الدمازين، في حين أغلقت الحكومة مقارها بمختلف أنحاء السودان بحجة أنها حزب غير قانوني، وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية.

وأكد الأمين العام للحركة "ياسر عرمان" في بيان، أن ما حدث في ولاية النيل الأزرق أمر مدبر وامتداد لما حدث في جنوب كردفان من محاولات حزب المؤتمر الوطني اقتلاع جذور القوى الوطنية والديمقراطية الفاعلة في المسرح السوداني.

وأضاف: "لم يتبق أمام الشعب السوداني سوى المزاوجة بين العمل السلمي الجماهيري الواسع لتغيير النظام والعمل المسلح الجماهيري المسنود من المهمشين ومن جبهة واسعة تمتد من النيل الأزرق شرقاً إلى دارفور غرباً.

ودعا "عرمان" دول ايقاد والترويكا "الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج" وبقية الضامنين لاتفاقية السلام الشامل المبرمة عام 2005 ومجلس الأمن الدولي الذي أجاز الاتفاقية إلى الاضطلاع بواجبهم والتدخل وفرض حظر طيران يمتد من دارفور وجنوب كردفان إلى النيل الأزرق بقرار من مجلس الأمن.

من جانبها أغلقت الحكومة مقار الحركة الشعبية بأنحاء السودان معتبرة أنها حزب غير قانوني ولم يضمن في اللائحة المعتمدة لدى مسجل الأحزاب والتنظيمات السياسية.

وقال وزير الإعلام السوداني "كمال عبيد" في مؤتمر صحفي: "لا يوجد حزب الآن في السودان يسمى الحركة الشعبية- قطاع الشمال حسب قانون مسجل الأحزاب".

وأضاف: "إن الحركة الشعبية ارتكبت خطأ فادحاً في جنوب كردفان والنيل الأزرق جراء تنفيذها لأجندات خارجية لزعزعة أمن واستقرار البلاد".

واندلع القتال بين الجيش السوداني والجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية في ولاية النيل الأزرق الخميس الماضي بعد مرور نحو ثلاثة أشهر من بدء القتال في ولاية جنوب كردفان المجاورة.

ورفض مقاتلو الجيش الشعبي الذين قاتلوا مع الجنوب خلال سنوات الحرب الأهلية ضد الشمال، مطالبة الحكومة بنزع أسلحتهم بعد انفصال الجنوب.