لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Sep 2011 01:35 PM

حجم الخط

- Aa +

إنشاء أول صندوق مالي بالسعودية لتمويل المشاريع التقنية

"بادر" لحاضنات التقنية يوقع اتفاقية تعاون مع شركة المستثمر للأوراق المالية لإنشاء أول صندوق للتمويل المالي للمشاريع التقنية الصغيرة والمتوسطة.

إنشاء أول صندوق مالي بالسعودية لتمويل المشاريع التقنية

وقعت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج " بادر " لحاضنات التقنية مؤخراً اتفاقية تعاون مع شركة المستثمر للأوراق المالية لإنشاء صندوق لتمويل المنشآت التقنية الذي يعد أول صندوق مالي من نوعه في السعودية.

ووفقا للرياض نت، يهدف هذا الصندوق إلى توفير التمويل المالي للمشاريع التقنية الصغيرة والمتوسطة في مرحلة النمو المبكر،حيث وقع الإتفاقية سمو نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث الأمير تركي بن محمد ورئيس مجلس إدارة شركة المستثمر للأوراق المالية عبد الله الفوزان بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.

وأشاد معالي رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور محمد بن إبراهيم السويل في تصريح له اليوم بجهود كل من الشركة وبرنامج " بادر " في تكوين شراكة متوازنة بين القطاع الحكومي و القطاع الخاص للمشاركة في تنمية الاقتصاد الوطني المعرفي.

بدوره أكد الأمير تركي بن سعود أهمية الاتفاقية في دعم جهود المدينة لرعاية المبدعين ورواد الأعمال في مجال المشاريع التقنية من خلال برنامج بادر إذ ستوفر الاتفاقية العناصر الأساسية لدعم إنشاء الشركات الصغيرة والمتوسطة في مجال التقنية بالمملكة، وتقديم مختلف التسهيلات التي تساعد الشباب السعودي في تحويل مشاريعهم التقنية إلى مشاريع استثمارية تجارية ناجحة تعود عليهم بالنفع والفائدة وتساهم في تنويع مصادر الدخل وتعزيز مسيرة الاقتصاد الوطني.

وأضاف سموه إن الاتفاقية تأتي تأكيداً لرؤية المدينة الهادفة إلى تطوير وتوطين التقنية في المملكة وتنمية الاقتصاد المبني على المعرفة حيث يضطلع الصندوق بدور مهم في تسهيل العقبات التمويلية التي تواجه مشاريع رواد الأعمال التقنية في المراحل المبكرة والتي تكون عادةً في حاجة ماسة للدعم المالي وكذلك توفير الجهات التي تقدم الدعم المالي للمشاريع التقنية الجديدة والمبتكرة بما يؤدي إلى خلق المزيد من الفرص الوظيفية للشباب السعودي وبناء قاعدة علمية وتقنية كبرى في المملكة تسهم في خدمة التنمية في مختلف المجالات.

من جانبه عبر الفوزان عن سعادته بتوقيع الاتفاقية مع مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية التي تلعب دوراً بارزاً في تطوير قطاع التقنية بالمملكة باعتبارها المؤسسة الوطنية المعنية بالعلوم والتقنية والبحث العلمي في المملكة.

بدوره قال المدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية الدكتور عبدالعزيز الحرقان إن الاتفاقية انجاز رائع وتمثل أفضل الوسائل لتوفر الدعم المالي للمبدعين ورواد الأعمال في مجال المشاريع التقنية بالمملكة، موضحاً أنها ستحدث نقلة نوعية وقفزة كبرى في دعم المشاريع التقنية الصغيرة والمتوسطة في المملكة.

وأوضح أن الصندوق هو الأول من نوعه الذي يهتم بالاستثمار في قطاع التقنية والذي يعد مجالاً رحباً وواعداً للمستثمرين ورجال الأعمال في المملكة وسيكون إضافة مهمة وحجر زاوية لمنظومة الاستثمار والابتكار التقني.

وأضاف الحرقان إن وحدة تمويل المنشآت التقنية ببرنامج بادر ستكون هي المسؤولة عن تقييم المشاريع التقنية الباحثة عن التمويل المالي وتقديم الاستشارة المطلوبة حول أي مشروع وفقاً لأفضل المعايير المهنية ومن ثم طرحها على الصندوق.