لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 27 Sep 2011 06:37 PM

حجم الخط

- Aa +

لاجارد تسعى لزيادة موارد صندوق النقد لـ1.3 تريليون دولار

رئيسة الصندوق كريستيان لاجارد تسعى بشدة لزيادة رأس مال الصندوق لحماية عدد أكبر من الدول من عدوى الأزمات الاقتصادية

لاجارد تسعى لزيادة موارد صندوق النقد لـ1.3 تريليون دولار

قالت صحيفة ألمانية إن صندوق النقد الدولي يعتزم الاستمرار في زيادة موارده المالية من أجل مواجهة الأزمة المالية التي تواجه العالم وعلى رأسه دول أوروبية، حسبما أفادت صحيفة " دار الخليج".

وحسب صحيفة "فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج" الصادرة، أمس، في ألمانيا فإن رئيسة الصندوق كريستيان لاجارد تسعى بشدة لزيادة رأس مال الصندوق لحماية عدد أكبر من الدول من عدوى الأزمات الاقتصادية .

غير أن الصحيفة أشارت في الوقت ذاته إلى أن المفاوضات الخاصة بزيادة رأس مال الصندوق لا تزال في مهدها وأن الملتقى السنوي للصندوق في واشنطن أوصى بدراسة هذه الخطط .

وذكرت الصحيفة أن خبراء الصندوق يعكفون على دراسة رؤيتين يمكن من خلالهما رفع الموارد المالية للصندوق من 940 مليون دولار في الوقت الحالي إلى 1،3 مليار دولار أو أكثر .

وقال مسؤول كبير بصندوق النقد الدولي، أمس الأول، إن البنك المركزي الأوروبي هو المؤسسة الوحيدة القوية بما يكفي للحيلولة دون أن تلحق أزمة ديون منطقة اليورو مزيداً من الأضرار بالاقتصاد العالمي .

وأصبح صندوق النقد الدولي أحد أهم المؤسسات الدولية في مواجهة الأزمات حيث يتدخل هذا الصندوق التابع للأمم المتحدة عندما تواجه دول مشكلات مالية أو تهدد بالإفلاس وذلك من خلال منح قروض لهذه الدول .

واعتمد الصندوق بالتعاون مع مؤسسات أوروبية حزم مساعدات بالمليارات لدعم كل من اليونان وإيرلندا والبرتغال في مواجهة أزمة الديون .

ويبحث المسؤولون سبل تعزيز النظام المصرفي الأوروبي واحتواء الأزمة قبيل اجتماع مهم في وقت لاحق يوم الأحد بين كريستين لاجارد رئيسة صندوق النقد الدولي ووزير مالية اليونان حيث تتركز الأزمة الآن .

وقال صندوق النقد إن صندوق الإنقاذ التابع للاتحاد الأوروبي لا يكفي وحده، وقال أنتونيو بورجس مدير قسم أوروبا بالصندوق "من المهم أن نرى مزيجاً من المركزي الأوروبي وآلية الاستقرار المالي الأوروبي"، مشيراً الى صندوق الإنقاذ البالغ قيمته 440 مليار يورو (594 مليار دولار) .

وتتنامى شكوك المستثمرين في قدرة اليونان على تفادي العجز عن سداد ديون وفي قدرة صناع السياسات على منع امتداد الأزمة الى دول أخرى .
ويقول المحللون إن صندوق الانقاذ لن يكفي إذا تجاوزت الأزمة حدود اليونان والبرتغال وإيرلندا لتصل الى اقتصادات أكبر بكثير مثل إيطاليا وإسبانيا .