لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 26 Sep 2011 02:23 PM

حجم الخط

- Aa +

حالات إغماء لسعوديات أمام البنوك لتحقيق شروط "حافز"

أصيب عدد من السعوديات بحالات إغماء وضربات شمس خلال وقوفهن بطوابير طويلة أمام البنوك بهدف فتح حساب لتحقيق شروط "حافز".

حالات إغماء لسعوديات أمام البنوك لتحقيق شروط "حافز"

ذكر تقرير اليوم الإثنين أن عدداً من السعوديات أصبن بحالات إغماء وضربات شمس خلال وقوفهن في طوابير طويلة أمام البنوك بهدف فتح حساب يعد شرط أساسي للحصول على إعانة العاطلين عن العمل (حافز).

ووفقاً لصحيفة "الاقتصادية" السعودية، أدى تجمع آلاف السعوديات أمام أبواب بعض البنوك ذات الفروع النسائية في عسير، لفتح حساب والحصول على رقم "الآيبان"، إلى إصابة بعضهن بضربات شمس وحالات إغماء إثر الزحام الشديد والطوابير التي امتدت من الصباح الباكر وحتى العصر، وتم نقل بعضهن عبر سيارات الإسعاف إلى المستشفى.

ورغم إيضاح المسؤولين عن برنامج الإعانة للعاطلين (حافز) أن إكمال البيانات وتضمين رقم الآيبان لا يوجب صرف المكافأة ولا يعد موافقة نهائية للحصول عليها إلا أن آلاف النساء تدافعن للاصطفاف في طوابير طويلة من بعد صلاة الفجر وحتى صلاة العصر.

ومن المقرر أن تبدأ وزارة العمل بصرف إعانة العاطلين عن العمل المسجلين في البرنامج في الأول من محرم من العام الهجري المقبل 1433 والذي يوافق 26 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، بحسب ما أعلنت أكثر من مرة.

وقال عدد من النساء إنهن اضطررن لاصطحاب أطفالهن وأمهاتهن ومن يعلن إلى البنوك في ظل عدم وجود خيار غير ذلك مما أصابهن بإعياء شديد، واضطر بعض الآباء الذين يعملون في مناطق بعيدة إلى طلب إجازة من أعمالهم بغية مساعدة أفراد الأسرة لإكمال المسوغات المطلوبة لفتح الحساب والحصول على رقم الآيبان.

وأدى الازدحام الشديد وتجمع الرجال حول النساء في بعض فروع البنوك النسائية في عسير إلى تدخل هيئة الأمر بالمعروف والشرطة في ظل قيام دوريات المرور بمباشرة مهامها في تسيير حركة السير بعد أن أغلقت بعض الشوارع والطرق الرئيسة والدولية.

وقالت مصادر طبية إن مستشفى محايل العام استقبل خلال الأسبوع الماضي وحتى أمس الأحد، عدداً من الحالات التي تتمثل في ضربات الشمس والإعياء والإغماء بين صفوف طالبات "الآيبان" من جرّاء بقائهن تحت أشعة الشمس لأكثر من تسع ساعات.

وقالت أم فهد إن البنك فاجأها عند طلبها رقم الآيبان بأن عليها أن تعود بعد شهرين للحصول عليه، ويأتي هذا الإجراء والموعد البعيد في ظل عدم وجود فروع نسائية للبنوك في تهامة منطقة عسير التي تحتل جزءاً كبيراً من مساحة المنطقة ومحافظاتها ومراكزها.

وكان وزير العمل السعودي عادل فقيه، قال إن عدد الباحثين عن العمل في المملكة، والذين سجلوا في "حافز" بلغ 1.5 مليون سعودي. وهو أحدث رقم تعلنه الوزارة.

وكان الملك عبدالله أمر بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمئة.