لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 26 Sep 2011 01:41 AM

حجم الخط

- Aa +

الرئيس اليمني يلقي باللائمة على الإرهابيين ويجدد الدعوة للمبادرة الخليجية

الرئيس اليمني يوجه خطابا للثوار بأنهم ضحايا يزج بهم في المحارق ليقعوا تحت نيران الأطقم المسلحة والتي تودي أيضا بحياة رجال الأمن.

الرئيس اليمني يلقي باللائمة على الإرهابيين ويجدد الدعوة للمبادرة الخليجية

وجه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح خطابا إلى الشعب اليمني، الأحد، بعد عودته من رحلة علاجية دامت ثلاثة أشهر، وأنحى باللائمة في أعمال العنف الدامية التي تتخلل احتجاجات مناهضة للحكومة على "الإرهابيين."
 
وقال صالح إن دافع "الإرهابيين المجرمين" هو "الاستيلاء على السلطة وسرقة ثروات البلاد وتقويض الاستقرار،" لافتا إلى أن تنظيم القاعدة يلقى دعما كليا من قبل العناصر التي تسبب العنف.

وجاءت تصريحات الرئيس اليمني المتلفزة وسط حشد كبير من مؤيديه في ميدان التحرير في صنعاء، بمناسبة الذكرى 49 لثورة 26 سبتمبر اليمنية.
 
ووفقا لسي ان ان ، وجه صالح شكره إلى "أشقائنا في المملكة (السعودية).. وأصدقائنا في الولايات المتحدة الأمريكية لتعاونهم معنا ضد العناصر الإرهابية (تنظيم القاعدة)، والمدعومة تماماً من قبل العناصر الخارجة عن النظام والقانون،" وفقا لوكالة الأنباء اليمنية.

وجدد صالح دعوته إلى الحوار، وقال "نحن ملتزمون بالمبادرة الخليجية لتنفيذها كما هي والتوقيع عليها من قبل نائب رئيس الجمهورية الفريق عبدربه منصور هادي الذي فوضناه بموجب قرار رئيس الجمهورية وإن القرار ساري المفعول وهو مفوض لإجراء الحوار والتوقيع على المبادرة."

وتابع قائلا "لنتجه جميعاً نحو الحوار والتفاهم والتبادل السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع وانتخابات رئاسية مبكرة كما جاء في المبادرة الخليجية، ولكن أزيد على ما جاء في المبادرة الخليجية أن تكون انتخابات كاملة: رئاسية وبرلمانية ومحلية إذا تم التفاهم حولها."

 وخاطب صالح المحتجين قائلا "أيها الأخوة الشباب: ما أنتم إلا ضحايا يزجوا بكم في المحارق ويدفعون بكم في الأمام وتأتي الأطقم المسلحة لتطلق النار وتودي بحياة رجال الأمن قتلى في الشوارع، ما أنتم إلا ضحايا لتلك العناصر."

ويأتي خطاب صالح بعد يوم من صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي، أعرب فيه عن "قلقه الشديد إزاء التدهور الخطير والمتواصل للأوضاع الإنسانية والاقتصادية في اليمن، وحث كافة الأطراف على نبذ العنف والمضي قدماً، وعلى وجه السرعة، في عملية انتقال سياسية شاملة ومنظمة للسلطة."

وبدورها، أبدت الولايات المتحدة، وعلى لسان الناطقة باسم وزارة الخارجية، فيكتوريا نولاند، قلقها العميق إزاء الأحداث، ودعت الرئيس اليمني  للقيام "بنقل كامل للسلطة دون تأخير واتخاذ الترتيبات اللازمة لإجراء لانتخابات رئاسية" بنهاية العام."

وقالت نولاند في بيان السبت إن الولايات المتحدة: "تبدي قلقها العميق إزاء الوضع الراهن في اليمن... الكثير من اليمنيين فقدوا أرواحهم، وكل يوم يمر دون انتقال سلمي ومنظم (للسلطة) هو يوم آخر يضطر فيه الشعب اليمني للعيش في بيئة غير مستقرة تهدد أمنه ومعيشته."

والسبت، أوقعت موجة العنف، التي اجتاحت اليمن بعد قليل من عودة صالح إلى صنعاء، الجمعة، قرابة 40 قتيلاً في العاصمة من بينهم 26 من المعتصمين قتلوا أثناء مهاجمة قوات الأمن اليمني لساحة التغيير، عصب الانتفاضة في اليمن التي يتخذها المتظاهرون المطالبون برحيل صالح مركزاً لاحتجاجاتهم.