لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 21 Sep 2011 10:03 AM

حجم الخط

- Aa +

20 مليون يورو مساعدات أوروبية لليمن

بلغ حجم المساعدات التي ستقدمها المفوضية الأوروبية لليمن حتى نهاية العام الحالي 20 مليون يورو

تنوي المفوضية الأوروبية زيادة المبالغ التي تقدمها لتمويل المساعدات الإنسانية إلى اليمن بقيمة 5 ملايين يورو، أي أن حجم المساعدات التي تقدمها المفوضية لليمن في عام 2011 سيرتفع إلى 20 مليون يورو.

ويأتي هذا التمويل الإضافي الطارئ في أعقاب دراسة تقييمية ميدانية قام بها خبراء من المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) في آب الماضي، حيث تبين لهم وجود حاجة متزايدة لإيصال مساعدات غذائية إلى السكان في جنوب اليمن المتأثرين بالنزاع المسلح، إضافة إلى السكان المتأثرين بالجفاف، الذي فاقم حالة انعدام الأمن الغذائي ورفع معدلات سوء التغذية في بعض المناطق في الجمهورية اليمنية.

وستستخدم هذه المساعدات، التي ستقدمها المفوضية الأوروبية، في تمويل مشاريع الغذاء والوجبات التكميلية، الماء  الصرف الصحي، الرعاية الصحية، الخيام والمواد المنزلية الأساسية التي تقدم للنازحين داخلياً وضحايا الأزمة الغذائية المتواصلة واللاجئين القادمين من شبه جزيرة القرن الإفريقي.

وتمر اليمن حالياً بمرحلة تتميز بالتقلبات السياسية والقلاقل الأمنية، التي تؤدي إلى تدهور الوضع الخطير أصلاً بسبب المخاوف الأمنية طويلة الأمد والفقر المدقع والنزاعات المستمرة.

وارتفع في الأشهر الأخيرة، عدد المستضعفين اليمنيين ارتفاعاً مفرطاً، في حين أسهم نقص الكهرباء والوقود في تعطيل الاقتصاد الوطني، وارتفعت أسعار المواد الغذائية وتعمقت أزمة الغذاء ، إضافة إلى ذلك، فقد ساهمت النزاعات السياسية والصراعات القبلية في تضخم أعداد المهجرين داخلياً، الذين وصل عددهم في يومنا هذا إلى أكثر من 400 ألف .

وتبين لخبراء عاملين في الحقل الإنساني أن معدلات سوء التغذية عالية جداً في المناطق الشمالية.

وقدمت المفوضية الأوروبية منذ عام 1994 ما قيمته 48 مليون يورو من المساعدات الإنسانية لمد يد العون إلى الجماعات السكانية اليمنية الأكثر استضعافاً من أجل بقائها على قيد الحياة في خضم النزاعات وعمليات التهجير والكوارث الطبيعية. وتقدم المفوضية الأوروبية المساعدات الإنسانية على حدٍ سواء إلى اليمنيين المهجرين داخلياً واللاجئين من منطقة القرن الإفريقي.