لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 18 Sep 2011 10:59 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: أسماء المسجلين في "حافز" ستعلن للرأي العام

وزارة العمل السعودية في المراحل الأخيرة من إجراءات صرف ألفي ريال شهرياً للمسجلين في برنامج إعانة البطالة "حافز".

السعودية: أسماء المسجلين في "حافز" ستعلن للرأي العام

أكدت وزارة العمل السعودية، أنها ستعلن رسمياً عن الضوابط المخصصة لإعانة الباحثين عن العمل، وأسماء المقبولين منهم تحت مسمى "الباحثين عن عمل"، الذين سيحصلون على إعانة برنامج "حافز" نهاية العام الحالي، بعد أن رفعت الوزارة جميع الضوابط إلى المجلس الاقتصادي الأعلى.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، أوضح المتحدث الرسمي باسم الوزارة حطاب العنزي، أن الصرف المالي للباحثين عن العمل سيتم في شهر محرم المقبل كما حدده المقام السامي والذي يوافق 26 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، "والآن نحن في مرحلة التدقيق، واستكمال البيانات لجميع من تقدموا لمشروع (حافز)، ورفعنا الضوابط إلى المجلس الاقتصادي الأعلى بحسب القرار السامي، وننتظر الموافقة والتوجيه على ما رفع".

وأضاف "لدينا أكثر من مليون ونصف المليون مسجل حتى الآن في برنامج حافز، ونتوقع أن ينزل هذا الرقم إلى حين بداية الصرف وبعد مرحلة التدقيق، نظراً لأن معلومات عدد من المتقدمين غير صحيحة، إضافة إلى وجود فرص عمل حالية في سوق العمل خلال الفترة الحالية".

وأشار إلى أن الذين يرفضون الوظيفة التي تجدها لهم وزارة العمل أكثر من مرة يعتبرون غير جادين في البحث عن وظيفة، ولا يدخلون ضمن المسجلين في البرنامج، مشدداً على أن الوزارة ستجد الوظائف المناسبة للجميع، وكل بحسب مؤهلاته التي يمتلكها.

وعن نشر أسماء المقبولين في برنامج "حافز"، من خلال وسائل الإعلام قال "ستعلن جميعها في وسائل، وأصبحنا الآن نرسل رسائل "إس إم إس" لجميع المتقدمين، وسيستمر هذا الإجراء تقريباً شهراً ونصف وعلى دفعات، ونتواصل مع 12 جهة حكومية أخرى للتدقيق حول صحة البيانات، وشروطنا هو ألا يكون طالباً ولا متقاعداً".

وفي ما يتعلق بتلقي وزارة العمل بيانات غير صحيحة "مزورة" في تسجيل بيانات الباحثين عن العمل، أكد أن الوزارة تشترط في المعلومات أن تكون دقيقة، وتعتبر من يتلاعب فيها مزوراً لأوراق رسمية مع جهة حكومية، وستلاحق كل من يثبت ذلك في حقه قانونياً، لافتاً إلى استقبال طلبات التسجيل في البرنامج طوال العام، ومن ثم تصبح لها خطوات أخرى.

وكان الملك عبدالله أمر بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمائة.