لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 17 Sep 2011 05:28 PM

حجم الخط

- Aa +

تباطؤ التضخم السنوي الإماراتي لأدنى مستوى في 18 شهراً

تراجعت أسعار المستهلكين 0.1 بالمائة على أساس شهري في أغسطس بعد زيادة 0.2 بالمائة في الشهر السابق.

تباطؤ التضخم السنوي الإماراتي لأدنى مستوى في 18 شهراً

أظهرت بيانات السبت، تباطؤ التضخم في الإمارات العربية المتحدة إلى أدنى مستوى في 18 شهراً، مسجلاً 0.6 بالمائة على أساس سنوي في أغسطس/آب، في حين تراجعت الأسعار قليلاً عن الشهر السابق بفعل انخفاض في تكاليف الإسكان.

كان التضخم السنوي في رابع أكبر بلد مصدر للنفط في العالم قد تباطأ إلى 1.3 بالمائة في يوليو/تموز، بعد أن دفع طرح وحدات سكنية جديدة أسعار الإيجارات للتراجع ومع استمرار تدني الإقراض المصرفي إثر أزمة ديون دبي في العام الماضي.

وتراجعت أسعار المستهلكين 0.1 بالمائة على أساس شهري في أغسطس بعد زيادة 0.2 بالمائة في الشهر السابق، حسبما أظهرت البيانات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء.

وتراجعت تكاليف الإسكان، وهي أكبر شرائح الإنفاق الاستهلاكي عند 39 بالمائة، بنسبة 0.7 بالمائة على أساس شهري في أغسطس بسبب ضعف السوق العقارية.

وارتفعت أسعار الغذاء في الإمارات ثاني أكبر اقتصاد عربي بعد السعودية 0.5 بالمائة في أغسطس، وهو مستوى أقل بكثير عن المسجل في شهر رمضان من العام الماضي مع قيام الحكومة بفرض قيود على الأسعار وتقديم دعم.

وقال "جياس جوكنت" كبير الاقتصاديين في بنك أبوظبي الوطني: "كل من الاتجاهين، تراجع الإيجارات وارتفاع أسعار الغذاء، سيستمر لبعض الوقت.. سيظل النمو تحت السيطرة وفي أوائل خانة الآحاد هذا العام بل وفي العام القادم لكن سيحدث ارتفاع في العام القادم".

وغالباً ما ترتفع أسعار الغذاء بشكل حاد خلال شهر رمضان الذي تزامن مع أغسطس هذا العام، وكانت الأسعار قفزت 2.7 بالمائة على أساس شهري في سبتمبر أيلول 2010 عندما انتهى رمضان في النصف الأول من الشهر.

كانت الإمارات قالت في مايو/أيار، إنها ستثبت تكلفة نحو 400 مادة غذائية واستهلاكية حتى نهاية العام، ودعت متاجر التجزئة إلى تقديم تخفيضات تصل إلى 50 بالمائة في رمضان.

وفي مايو قال وزير الاقتصاد الإماراتي "سلطان بن سعيد المنصوري"، إنه يتوقع تضخماً في نطاق واحد إلى 1.5 بالمائة هذا العام.

وتوقع محللون استطلعت "رويترز" آراءهم تضخماً قدره 2.5 بالمائة في المتوسط في 2011 بعد 0.9 بالمائة العام الماضي، والأخير أدنى مستوى سنوي منذ حرب الخليج في 1990.

وأظهر استطلاع أجرى هذا الشهر انحسار نمو القطاع الخاص الإماراتي إلى أدنى مستوى في 15 شهراً في أغسطس، وتراجع أسعار البيع بعد ثمانية أشهر متتالية من تضخم أسعار الإنتاج.