لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 13 Sep 2011 07:34 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تواصل محاكمة أول امرأة متهمة بـ "الإرهاب" والانضمام للقاعدة

مثلت هيلة القصير (45 عاماً) أمام القضاء السعودي، وهي أول امرأة تواجه تهمة "الإرهاب" في المملكة.

السعودية تواصل محاكمة أول امرأة متهمة بـ "الإرهاب" والانضمام للقاعدة

ذكر تقرير اليوم الثلاثاء أن السعودية هيلة القصير (45 عاماً) مثلت أمام القضاء ضمن الجلسة الثانية من محاكمتها بتهمة الانضمام لتنظيم القاعدة، كأول امرأة تواجه تهمة "الإرهاب" في المملكة.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، أجابت السيدة التي اشتهرت باسم "سيدة القاعدة" أمس الإثنين، على التهم التي وجِّهت لها في الانضمام إلى تنظيم القاعدة وإيواء بعض المطلوبين أمنياً، وتجنيد آخرين، والشروع في خروجها إلى مواطِن "الفتنة والقتال"، ضمن الجلسة الثانية في المحكمة الجزائية المتخصصة في السعودية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن المحكمة الجزائية المتخصصة استأنفت في جلستها الثانية النظر بالقضية المرفوعة على هيلة القصير، التي لعبت دوراً بارزاً في جمع الأموال لمصلحة تنظيم القاعدة، والترويج لأفكاره وإيواء بعض المطلوبين وحيازة الأسلحة.

وأوضحت أن القصير تحاكم بتهم الانضمام إلى تنظيم القاعدة و"إيواء بعض المطلوبين أمنياً" و"تجنيد عناصر لتنظيم القاعدة الإرهابي" و"تمويل الأعمال الإرهابية" و"حيازة أسلحة لاستخدامها في الجرائم الإرهابية"، بالإضافة إلى "شروعها في الخروج إلى مواطن الفتنة" و"القتال من دون إذن ولي الأمر" والمشاركة في "تزوير بطاقات هوية شخصية للراغبين في الخروج والقتال في مواطن الفتنة".

وقالت الوكالة إن الجلسة التي تمت بحضور المٌدّعى عليها و4 من أقاربها من ضمنهم وكيلاها، خُصصت لتقديم رد المٌدّعى عليها على لائحة الدعوى العامة، حيث قدم وكيلها مذكرة من 11 ورقة تضمنت إنكار المٌدّعى عليها للتهم الموجهة إليها، وتأكيدها على "ولائها لخادم الحرمين الشريفين وحكومته وعدم تكفير المسلم".

كما تضمنت مذكرة الرد الإشارة إلى أن المدعي عليها كانت "أسيرة لزوجيها الأول والثاني (أحدهما موقوف والآخر قتل في مواجهات أمنية) الذين كانت لهما علاقة بتنظيم القاعدة وأنها أٌقحمت في أمور ليس لها علاقة بها وأٌلبست ثوباً ليس لها".

وكانت السلطات السعودية أعلنت قبل 16 شهراً اعتقال 116 شخصاً من تنظيم القاعدة في منطقة القصيم بينهم امرأة. ولم تذكر وسائل الأعلام اسمها لكن الرجل الثاني في (قاعدة الجهاد في جزيرة العرب) سعيد الشهري، دعا مطلع يونيو/حزيران 2010 إلى خطف الأمراء والوزراء والمسيحيين في السعودية رداً على اعتقال هيلة القصير.

وأكد الشهري في تسجيل صوتي اعتقال "الأخت الداعية" القصير وتكنى بـ"أم الرباب" في بريدة، كبرى مدن منطقة القصيم شمال الرياض.