لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 7 Oct 2011 01:29 PM

حجم الخط

- Aa +

الناشطة توكل كرمان من الربيع اليمني لجائزة نوبل للسلام

الناشطة اليمنية توكل كرمان من قلب ساحات الثورة اليمنية والربيع العربي وإحدى الفائزات مشاركة بجائزة نوبل للسلام لعام 2011والتي عرفت بموافقها المناهضة لانتهاكات حقوق الإنسان والفساد المالي والإداري في اليمن ومطالبتها الصارمة بالإصلاحات السياسية، وكانت من أوائل الذين طالبو بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

الناشطة توكل كرمان من الربيع اليمني لجائزة نوبل للسلام
الناشطة توكل كرمان في إحدى المسيرات المناهضة لنظام صالح في صنعاء

برزت الناشطة الحقوقية والصحفية اليمنية توكل كرمان التي كانت من بين ثلاثة نساء حصلن على جائزة نوبل للسلام لعام 2011 في ساحات الثورة اليمنية والربيع العربي، وعرفت بمناهضة انتهاكات حقوق الإنسان والفساد المالي والإداري في اليمن ومطالبتها الصارمة بالإصلاحات السياسية، وكانت من أوائل الذين طالبوا بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

ولدت توكل عبد السلام كرمان في 7 فبراير/ شباط 1979، من أسرة ريفية من منطقة مخلاف شرعب في محافظة تعز، وهي ابنة السياسي والقانوني عبد السلام خالد كرمان.

نزحت أسرتها مبكرا إلى العاصمة صنعاء تبعا لعمل والدها، حيث درست هناك، وحصلت على بكالوريوس تجارة عام 1999 من جامعة العلوم والتكنولوجيا في صنعاء، كما حصلت على الماجستير في العلوم السياسية، ونالت دبلوم تربية عاما من جامعة صنعاء، ودبلوم صحافة استقصائية من الولايات المتحدة الأميركية وفقا للجزيرة نت.

امرأة قيادية
تعد كرمان -وهي أم لثلاثة أبناء- قيادية بارزة في الثورة الشبابية الشعبية، وعضوا فاعلا في كثير من النقابات والمنظمات الحقوقية والصحفية داخل وخارج اليمن، وهي عضو مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح وعضو ائتلاف الثورة اليمنية، ورئيسة منظمة صحفيات بلا قيود، وهي أحد أبرز المدافعات عن حرية الصحافة وحقوق المرأة وحقوق الإنسان في اليمن.

كانت كرمان في طليعة الثوار الذين طالبوا بإسقاط نظام صالح، وقادت الكثير من الاعتصامات والمظاهرات السلمية في ساحة الحرية -كما أطلقت عليها مع مجموعة من نشطاء حقوق الإنسان في اليمن، وذلك قبل بداية مظاهرات العالم العربي- وأضحت ساحة الحرية بعد ذلك مكانا يجتمع فيه عديد من الصحفيين ونشطاء المجتمع المدني والسياسيين وكثير ممن لديهم مطالب وقضايا حقوقية، أسبوعيا.

وعرفت الناشطة اليمنية بشجاعتها وجرأتها ومطالبتها الصارمة بالإصلاحات السياسية في البلد، وكذلك بعملية الإصلاح والتجديد الديني، وقادت أكثر من ثمانين اعتصاما في 2009 و2010، كما قادت خمسة اعتصامات عام 2008، و26 اعتصاما عام 2007.

اختارتها مجلة التايم الأميركية بالمرتبة الثالثة عشر في قائمة أكثر مائة شخصية مؤثرة في العالم لعام 2011 حسب اختيار قراء المجلة، وتم تصنيفها ضمن أقوى 500 شخصية على مستوى العالم، وحصلت أيضا على جائزة الشجاعة من السفارة الأميركية.

اختيرت كرمان كذلك من قبل منظمة مراسلون بلا حدود، كأحد سبع نساء أحدثن تغييرا في العالم، كما  كرمت من قبل العديد من مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية، وكرمت أيضا من قبل وزارة الثقافة اليمنية كأحد النساء الرائدات.