لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Oct 2011 05:58 AM

حجم الخط

- Aa +

العاهل السعودي يغادر المستشفى

قال الديوان الملكي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن العاهل السعودي الملك عبد الله غادر المستشفى بعد إجراء جراحة في الظهر في وقت سابق هذا الشهر وسيواصل العلاج الطبي في العيادة الطبية بالقصر.

العاهل السعودي يغادر المستشفى

قال الديوان الملكي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن العاهل السعودي الملك عبد الله غادر المستشفى بعد إجراء جراحة في الظهر في وقت سابق هذا الشهر وسيواصل العلاج الطبي في العيادة الطبية بالقصر.

 

وقالت الوكالة "غادر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض بعد أن من الله - جل جلاله - عليه بالصحة والعافية لاستكمال علاجه في العيادة الطبية في قصره العامر".

 

وجاء الإعلان بعد وفاة أخيه الأصغر الأمير سلطان بن عبد العزيز بالسرطان في نيويورك في وقت سابق أمس السبت.

 

وأجريت جراحة ناجحة للملك عبد الله - وهو في أواخر الثمانينات من عمره - في الرياض لتثبيت الأربطة حول الفقرة الثالثة في أسفل الظهر حسبما جاء في بيان أصدره الديوان الملكي يوم الاثنين الماضي.

 

ولا ينتقل تسلسل الخلافة في السعودية مباشرة من الأب إلى أكبر الأبناء لكنه يمر عبر سلسلة من أبناء مؤسس المملكة الملك عبد العزيز بن سعود الذي توفي في العام 1953.

 

ويفترض أن يكون التالي في الترتيب بعد الأمير سلطان هو الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية منذ العام 1975 وهو في أواخر السبعينيات ويشتهر بأنه محافظ بشكل أكبر من أخويه الملك عبد الله والأمير سلطان.

 

وعين الأمير نايف نائباً ثانياً لرئيس الوزراء عام 2009 ويدير شؤون المملكة اليومية في غياب كل من الملك عبد الله والأمير سلطان.

 

ويدعم الملك عبد الله الجهود التي تقودها الولايات المتحدة في التصدي للجماعات الإسلامية المتشددة ومواجهتها بما في ذلك القاعدة ويضغط على واشنطن لتأييد إعطاء المزيد من الحقوق للفلسطينيين.

 

وأدخل العاهل السعودي إصلاحات حذرة منذ أن أصبح ملكاً للبلاد في العام 2005.

 

وأجرى تعديلات تهدف إلى تحرير الاقتصاد ومنح المزيد من الحريات للنساء.

 

وفي قطاع الطاقة، ينظر إلى الملك عبد الله على أنه مؤيد لسياسة نفطية معتدلة حيث يزيد الإنتاج لمنع ارتفاع الأسعار خلال انقطاع الإمدادات من دول أخرى.

 

والسعودية حليف رئيسي للولايات المتحدة وأكبر منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وبها أكثر من خمس الاحتياطي العالمي من الخام.