لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 22 Oct 2011 06:49 PM

حجم الخط

- Aa +

مسؤول أميركي كبير: نتطلع لعلاقات جديدة مع الدول العربية

قال وكيل وزارة الخارجية الأميركية أن النهوض بالتنمية في الدول العربية يجب أن تبدأ في القطاعات الخاصة .

مسؤول أميركي كبير: نتطلع لعلاقات جديدة مع الدول العربية

قال المدير في برنامج الاقتصاديات الدولي ومؤسسة كارينجي الأمريكية يوري دادش ان اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة بين أمريكا والدول العربية ساهمت في خدمة  التجارة العربية بشكل واضح في حين لم تخدم اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة بين الدول العربية والإتحاد الاوروبي الدول العربية بل جاءت لصالح الدول الأوروبية فقط.

وقال في مداخلة قدمها على هامش المنتدى الإقتصادي العالمي في البحر الميت مساء السبت ، إن دول الربيع العربية بحاجة الى دعم من الاتحاد الأوروبي سواء اكان دعما ماديا أو في صورة تخفيف القيود بحيث تمكنها من زيادة حجم التجارة الخارجية بما يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية.

وبين  دادوش أن الدول العربية لا تزال تعاني منذ اكثر من 30 عاما من عدم تنويع في الصادرات مع بعض الاختلاف للدول مصدرة للنفط،، ....  مشيرا إلى أن عدم تغيير نمط التجارة يعود لضعف بيئة الاعمال المحلية، كما انها هذه الدول لم تحظ  بدعم كاف من الاتحاد الاوروبي خاصة وأن الاتفاقيات مع اوروبا لم تأت أوكلها، فيما تعد الاتفاقيات مع الولايات المتحدة افضل للصادرات العربية.

ومن جانبه، أكد وكيل وزارة التجارة الاميركية فرانسيسكو سانشيز أن الولايات المتحدة تتطلع الى علاقة جديدة مع الدول العربية، خاصة فيما يتعلق بالمجالات التجارية.

وقال أن النهوض بالتنمية في الدول العربية يجب أن يبدأ من القطاعات الخاصة، حيث يجب تعزيز استثمار رؤوس الاموال العربية في داخل الدول العربية، مشيرا إلى أن المورد الاهم في العالم العربي هو رأس المال البشري.

وأشار إلى أن الاتفاقيات التجارية تعد آداة لإزالة الحواجز وتعزيز التجارة ولكن يبقى الدور على الإقتصادات المحلية للنهوض بالتنمية في العالم العربي .