لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 2 Oct 2011 12:00 AM

حجم الخط

- Aa +

يارب سترك

"الاقتصاد العالمي دخل مرحلة جديدة أكثر خطورة،  وليس أمام أكثر الدول المتقدمة، سوى القليل من الوقت للتحرك.إن مشاكل الديون السيادية في منطقة اليورو أكثر خطورة من المشاكل المتوسطة والبعيدة المدى الناجمة عن خفض وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني للولايات المتحدة.

يارب سترك

"الاقتصاد العالمي دخل مرحلة جديدة أكثر خطورة،  وليس أمام أكثر الدول المتقدمة، سوى القليل من الوقت للتحرك.إن مشاكل الديون السيادية في منطقة اليورو أكثر خطورة من المشاكل المتوسطة والبعيدة المدى الناجمة عن خفض وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني للولايات المتحدة. الزوبعة التي تضرب الاقتصاد العالمي الآن مختلفة عن الأزمة المالية العالمية للعام 2008، فالعالم انتقل في الأسابيع القليلة الماضية من مرحلة متقلبة من تعافي الاقتصادات بوتيرات متفاوتة إلى مرحلة جديدة وأكثر خطورة".

روبرت زوليك رئيس البنك الدولي

"أزمة الدين في منطقة اليورو تمثل خطراً قد ينتشر عبر اقتصاديات العالم. يجب  زيادة نطاق وصلاحيات صندوق الاستقرار المالي الأوروبي من أجل تجنب انتشار عدوى الديون في منطقة اليورو."

جوزيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الأوروبية

"التوترات الاقتصادية العالمية مرتفعة للغاية في الوقت الحالي، ومخاطر الهبوط في النمو الاقتصادي في منطقة اليورو قد ازدادت كثافة خلال الشهر الماضي . وفشل قادة الاتحاد الأوروبي في احتواء الأزمة سيؤدي إلي مخاطر جسيمة علي الاقتصاد الدولي".

جان كلود تريشيه رئيس البنك المركزي الأوروبي

"إذا استمرت أزمة الديون وانتقلت من الدول الهامشية في أوروبا إلى الدول الرئيسية، فسيؤدي ذلك إلى اضطرابات شديدة في النظام المالي العالمي, تؤدي إلى اضطراب الاسواق و تهدد بانزلاق المنطقة مرة أخرى إلى حالة الركود."

فقرة من تقرير لصندوق النقد الدولي

"نحن قلقون، وأوبك قلقة، بشأن تداعيات أزمة الديون السيادية في أوروبا، لكن الجهود الحالية لإنعاش الاقتصاد العالمي قد تعزز الطلب على النفط مجددا وفي وقت قريب."

عبد الله البدري

الأمين العام لمنظمة أوبك.

"آفاق الاقتصاد العالمي غير واضحة على الإطلاق. هناك الكثير من الشكوك التي تحيط بالاقتصاد العالمي.. في أوروبا والولايات المتحدة بكل وضوح".

الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا).

"أزمة الديون الأوروبية تضفي حالة من الغموض على الاقتصاد العالمي ويجب معالجتها سريعاً. إن إرجاء ما يجب عمله إلى ما لا نهاية لا يساعد، ولكن في حقيقة الأمر يفاقم المشكلة، ويطيل ظلال الشكوك التي تحوم بشأن الاقتصاد العالمي".

ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني.

"أسواق الأسهم الأوروبية أصبحت بحكم العدم. المخاوف تحكم كل أسواق الأسهم المالية الأوروبية. هناك عمليات هروب لكبار المستثمرين. إن خطة الخروج من الأسواق أمام كبار المستثمرين تستدعي التوجه إلى صناديق التحوط والسندات. مؤسسات مالية عديدة مثل بنك غولدمان أند ساكس لا تأبه بالخطة الأوربية لإنقاذ الاسواق، بل بجني الأرباح ولا يهمها وضع الاقتصاد، طالما أن عملها هو جني الأرباح فقط.  المستثمرون الكبار والمؤسسات يدركون أن إنهيار اليورو وأسواق الأسهم الأوروبية أصبح وشيكا، فهم يلجأون للاستثمار بالدولار والتحوط وسندات الخزينة الأمريكية. غولدمان آند ساكس تحكم العالم، والأزمة المالية الأوروبية أشبه بالسرطان الذي لا يزول بالانتظار بل سيستفحل خطره الكبير مع الوقت".

أليسيو رستاني خبير مالي.

"الأزمات بحد ذاتها يجب ألا تشكل مصدراً للقلق. يتعين علينا أن نخشى نتائج الأزمات وليس الأزمات ذاتها لأن ما يسمى بـ"النخبة العالمية" لن تتورع عن توريط البشرية في أية مشاكل في سبيل الحفاظ على مواقعها الاحتكارية. وليس من المستبعد أن تلجأ إلى اختلاق الحروب والثورات".

الفيلسوف الروسي المعروف  فلاديمير بانتين.

في ضوء كل ما تقدم، ليس في وسعنا إلا الدعاء بصوت مرتفع والقول "اللهم نجنا" و "يارب سترك".