لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 14 Oct 2011 09:29 PM

حجم الخط

- Aa +

استطلاع أمريكي: 47% من الأردنيين غير متفائلين بتحسن الظروف الإقتصادية

أظهر استطلاع أمريكي أن 47% من الأردنيين غير متفائلين بتحسن الظروف الإقتصادية في المملكة ، حيث حل الأردن بالمرتبة العاشرة بمؤشر الدول الأكثر تفاؤلا بتحسن الظروف الإقتصادية من بين 16 دولة شرق أوسطية .

استطلاع أمريكي: 47% من الأردنيين غير متفائلين بتحسن الظروف الإقتصادية

أظهر استطلاع أمريكي نفذه مركز جالوب الاستشاري أن 47 % من الأردنيين غير متفائلين بتحسن الظروف الإقتصادية, حيث حلت المملكة بالمرتبة العاشرة بمؤشر الدول الأكثر تفاؤلاً بتحسن الظروف الإقتصادية من بين 16 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شملهم الإستطلاع من حيث تحسن الظروف الاقتصادية فيها.

وبين  Gallup Center أن 35 % ممن شملهم الاستطلاع- تم إجراؤه في الفترة من شباط حتى حزيران ,2011 حيث شملت الف شخص في كل دولة- يتوقعون أن تصبح الظروف الإقتصادية أفضل في  العام الحالي والمقبل, كما توقع 29 %منهم ان يحقق الأردن نفس معدل النمو الإقتصادي مع نهاية العام الجاري.

وأظهر الاستطلاع الذي نشرته صحيفة العرب اليوم الصادرة صباح السبت انخفاض معدلات التفاؤل لدى العديد من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بخصوص الظروف الإقتصادية فيها للعام الحالي .

وبين الإستطلاع أن هذا الإنخفاض اتضح خاصة في الدول التي تشهد اضطرابات جيو سياسية.

ومن جهة اخرى أظهرت دراسة أجراها مؤخرا Bayt.com, الموقع الأول للتوظيف في منطقة الشرق الأوسط بالتعاون مع مؤسسة الأبحاث المتخصصة  YouGov, أن ثلث الأردنيين تقريبا, أي نحو 28 % منهم, قد عمدوا إلى خفض إنفاقهم العائلي في ظروف الضائقة الاقتصادية الحالية, وهذا ما يقارب معدل هذه النسبة في البلدان التي شملتها الدراسة

 

وقد أشارت الدراسة أن 30 % من أصحاب المهن في بقية دول منطقة الشرق الأوسط قد عمدوا إلى خفض إنفاقهم العائلي فيما قام ما يفوق ربع المشاركين تقريباً بزيادة مبلغ الميزانية العائلية .

وقال في هذا الصدد نسيم غريّب, المدير التنفيذي ل¯ YouGov في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: لقد لحظنا من خلال أبحاثٍ مماثلة في الأشهر الستة الماضية أن المستهلكين في قطر يخفّضون إنفاقهم بشكل ملحوظ ، ورغم بعض مؤشرات التفاؤل التي بدت على مستوى القاعدة الشعبية في الاقتصاد العالمي, إلاّ أنّه يبدو أن الميل إلى الإنفاق بحذرٍ ما زال مستمراً, وذلك على المدى القصير على الأقل.

وعند السؤال عن أسباب خفض أصحاب المهن لمصروفهم العائلي, أجابت الشريحة الأكبر من المشاركين في بلدان الخليج, بنسبة 43% , أن ذلك يعود إلى الضائقة الإقتصادية.

 أمّا السبب الذي تبعه بنسبة 37 % فكان الاضطرار إلى خفض المصروف لأن المشارك أو أحد أفراد عائلته فقد وظيفته. في الأردن, صرح 33 بالمئة من المشاركين بأنهم قد خفضوا من إنفاقهم العائلي بسبب التسريح من العمل, في حين بدت الإمارات الأكثر تأثرا بهذا العامل بين الدول التي شملتها الدراسة, حيث أكد 45 % من المشاركين فيها بأن فقدان الوظائف كان السبب وراء خفض الإنفاق, تلتها الكويت بنسبة 44 % ومصر بنسبة 41% .

وفي ما تعلّق بما إذا كانوا مستعدّين للقبول بوظائف ذات راتبٍ أقل في حال صرفهم من وظيفتهم الحالية, لم يصرّح إلاّ 31 % من المشاركين أنّهم قد يقبلون براتبٍ أقل في حين أجاب 45 % منهم سلباً ، وبلغت نسبة المشاركين في الامارات العربية المتحدة الذين أعربوا عن قبولهم براتب أقل 38% , تلاهم تباعا المشاركون من لبنان مع إبداء37 % منهم و36 % من البحرين والأردن استعدادهم لقبول راتبٍ أقل.

كما سألت هذه الدراسة المشاركين عن مدى انخفاض المبلغ الذي قد يقبلون به. وما يثير الاهتمام هو أنّ أصحاب المهن الذين فقدوا وظائفهم بدوا أكثر استعداداً لتقديم التنازلات, إذ استخلصنا أنّ 49 % من أصحاب المهن العاملين حالياً لن يقبلوا بأقل ممّا يتقاضونه مقارنةً بـ¯27 فقط من المشاركين الذين لا يعملون حالياً.