لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 4 May 2011 11:00 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تكشف قريباً عن نظام توطين الوظائف الجديد

ستعلن السعودية قريباً عن نظام جديد يختص بتوطين الوظائف للسعوديين، وهو نظام بديل لبرنامج "السعودة" الشهير.

السعودية تكشف قريباً عن نظام توطين الوظائف الجديد

ذكر تقرير اليوم الأربعاء أن السعودية ستعلن قريباً عن نظام جديد يختص بتوطين الوظائف وإحلال السعوديين بدلاً من العمالة الوافدة، وهو نظام بديل لبرنامج "السعودة" الشهير.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، وعد نائب وزير العمل عبدالواحد الحميد أمس الثلاثاء بتطبيق نظام ستعلنه وزارته قريباً يختص بتوطين الوظائف وإحلال السعوديين بدلاً من العمالة الوافدة.

وفي العام 1994، بدأت الحكومة السعودية خطة "السعودة" التي تهدف إلى إلزام القطاع الخاص (الأهلي) بتحقيق توازن في نسب العاملين بين الأجانب والسعوديين الذين يجدون أنفسهم عاطلون عن العمل في أكبر بلد مصدر للخام في العالم.

وقال الحميد إن "النظام يشتمل على حوافز تقدمها الوزارة للشركات المتعاونة في السعودة، ومنها تقديم تسهيلات بالاستقدام وغيره، وعقوبات أخرى للشركات المتعثرة في المشروع نفسه".

وأشار إلى أن "سوق العمل السعودية تعاني من خلل هيكلي، وأصبح يحتم على الوزارة أن تعيد النظر في هيكلة الأجور بالنسبة للسعوديين".

ويتطلع مراقبون إلى نجاح مشاريع وزارة العمل لمنح ما يزيد على مليون عاطل فرصة استعادة مساحة من سوق العمل المحلي من أيدي وافدين يشغلون أكثر من 84 في المئة من نسبة الوظائف في القطاعين العام والخاص في السعودية بحسب إحصاءات دولية متخصصة.

وحمّل الحميد خلال مشاركته، في ختام "منتدى الغد" بحضور عشرات الشبان، القطاع الخاص مسؤولية زيادة أعداد البطالة في المملكة، معتبراً أنه السبب الرئيسي في ذلك.

ووصف نائب وزير العمل في حواره مع المشاركين في المنتدى، معدلات البطالة في صفوف الشباب في المملكة بأنها مرتفعة، "نسبة الذكور منها 6.9 في المئة، ونسبة الإناث 28.4 في المئة"، مبدياً أسفه لأن معظم العاطلات عن العمل يحملن الشهادات الجامعية.

وتابع الحميد "نسعى حالياً في وزارة العمل إلى توطين الوظائف في القطاع الخاص وتحفيز القطاع للتوظيف، وسيبدأ تطبيق هذا النظام قريباً، كما نسعى لمعالجة البطالة في المملكة، إذ سبق وأن صدرت إستراتيجية التوظيف السعودية التي تركز على استيعاب الشباب من دون سن الـ 25 عاماً، وإحلالهم محل العمالة الوافدة، والتوسع في إنشاء مكاتب التوجيه في مؤسسات التعليم"، معتبراً أن 43 في المئة من العاطلين في صفوف الشباب السعودي تتراوح أعمارهم ما بين 20 و24 عاماً.

يذكر أن معدل البطالة في السعودية بلغ في آخر إحصاء معتمد 10.5 في المئة مقابل اعتماد الدولة موازنةً وخططاً لإنفاق 580 مليار ريال هذا العام تركز جلها على مشاريع التعليم، والبنية الأساسية، والتأهيل المهني والتقني الهادفة إلى توفير وظائف لأبناء الوطن.

ويعمل أغلب السعوديين في القطاع العام لكن على النقيض من دول الخليج الأخرى مثل الكويت لا يحصل جميع المواطنين تلقائياً على وظيفة، وذلك نظراً للنمو السريع في عدد سكان المملكة السعوديين البالغ حالياً حوالي 19 مليون نسمة.