لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 3 May 2011 03:54 PM

حجم الخط

- Aa +

نمو صافي فائض ميزانية الكويت في 2010-2011

ارتفع صافي فائض ميزانية الكويت إلى 6.5 مليار دينار (23.5 مليار دولار) في السنة المالية 2010-2011.

نمو صافي فائض ميزانية الكويت في 2010-2011

أظهرت بيانات أولية اليوم الثلاثاء أن صافي فائض ميزانية الكويت ارتفع إلى 6.5 مليار دينار (23.5 مليار دولار) في السنة المالية 2010-2011 إذ قفزت عائدات النفط بينما ظل الإنفاق دون المزمع في الميزانية.

ولا يشمل الرقم الصافي عشرة بالمئة من الإيرادات جرى تحويلها لصندوق للأجيال القادمة يديره صندوق الثروة السيادية للدولة العضو بمنظمة أوبك.

وقبل التحويل بلغ الفائض في الميزانية 8.5 مليار دينار أي 23.1 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي الكويتي وهو ما تجاوز توقعات السوق والفائض المحقق العام المالي الماضي البالغ 6.4 مليار دينار.

وكان محللون توقعوا في استطلاع في مارس/آذار أن يحقق رابع أكبر بلد مصدر للنفط في العالم فائضاً بنسبة 19.8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وبلغت المصروفات 12.4 مليار دينار في السنة المالية 2010-2011 التي انتهت في مارس وهو أقل كثيراً من الخطة الأصلية لإنفاق 16.3 مليار دينار.

وتضمنت الميزانية خطة تنمية لإنفاق 30 مليار دولار على مدى أربع سنوات بهدف تنويع موارد الاقتصاد المعتمد على النفط وتعزيز دور القطاع الخاص.

وأظهرت البيانات المبدئية التي نشرت على الموقع الإلكتروني لوزارة المالية أن الإيرادات بلغت 20.9 مليار دينار في عام حتى 31 مارس وهو أكثر من ضعف 9.7 مليار كانت مقررة في الميزانية.

وكانت الكويت توقعت في ميزانية 2010-2011 عجزاً قدره 6.6 مليار دينار بافتراض سعر النفط عند 43 دولاراً للبرميل. والنفط هو مصدر الإيرادات الرئيسي للكويت.

وحومت أسعار الخام الأمريكي الخفيف بين 64 دولاراً و107 دولارات للبرميل في السنة المالية 2010-2011 ونتيجة لذلك قفزت عائدات النفط إلى 19.4 مليار دينار مقارنة مع 8.6 مليار متوقعة في الميزانية.

ولم تحدد الوزارة موعدا لإعلان الأرقام النهائية.