لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 2 Mar 2011 04:56 PM

حجم الخط

- Aa +

صحف: "تجارة لعق الأحذية" بين علماء الدين والقذافي

تحدثت صحيفة عربية عن "تجارة لعق الأحذية" حول "العلاقة" بين القذافي ومشايخ وعلماء دين عرب.

صحف: "تجارة لعق الأحذية" بين علماء الدين والقذافي
يحكم الزعيم الليبي البلاد منذ 42 عاماً.

استمرت الصحف العربية الصادرة اليوم الأربعاء في تغطيتها لثورة الشعب الليبي ضد الزعيم الليبي معمر القذافي الذي وصل إلى سدة الحكم إثر انقلاب عسكري سنة 1969. وتحدثت إحدى تلك الصحف تحت عنوان "تجارة لعق الأحذية" حول "العلاقة" بين القذافي ومشايخ وعلماء دين عرب.

صحيفة "عكاظ" السعودية

تجارة لعق الأحذية.. الكاتب السعودي خلف الحربي

ظهر سيف الإسلام القذافي في حوار على قناة العربية هادئاً على غير العادة فلم يحرك بأصبعه مهدداً عباد الله ولم يساوم الناس على حقوقهم الطبيعية في التعليم والصحة والأمن.. إلا أن إيقاعه الهادئ هذه المرة مكنه من الإشارة إلى قضية مهمة جداً حين تحدث عن المشايخ وعلماء الدين العرب الذين يهاجمون أباه هذه الأيام ويهدرون دمه بينما كانوا قبل أشهر قليلة يذهبون إلى ليبيا كي يتملقوا القذافي ويحصلوا على الهبات والعطايا ويمتدحون (الأخ القائد) وأبناءه، وقد قال سيف الإسلام مانصه: (لقد كانوا يلعقون أحذيتنا)!.

ويقول الحربي "لا أظن أن هؤلاء المشايخ والعلماء البارزين يستطيعون إنكار ما ذكره القذافي الابن لأن صورهم في خيمة قائد الجماهيرية العظمى وكذلك مقالاتهم وتصريحاتهم التي تمجد القذافي موجودة وموثقة وهي تفضح زيفهم وتبين أنهم ينقسمون إلى نوعين الأول: مع من يدفع أكثر؟ بحيث إذا ظهر زعيم آخر وطلب منهم إهدار دم من مدحوه بالأمس فإنهم سيصدرون هذه الفتوى مدفوعة الثمن دون تردد".

ويضيف الحربي "أما النوع الثاني: فهم (مع الواقف)؟ بحيث إنهم إذا ما وجدوا أن الزعيم الذي امتدحوه بالأمس ساقط لا محالة انقلبوا عليه إرضاء للجماهير التي يعرفون مسبقاً أنها جماهير تعاني من ضعف الذاكرة!".

"وللأمانة والتاريخ فإن (تجارة لعق الأحذية) ليست حكراً على بعض رجال الدين البارزين فقط ولكن العديد من المثقفين والأدباء والصحفيين العرب تورطوا في مدح الأنظمة المتسلطة، وتولوا مهمة تجميل الوجوه القبيحة وساهموا في تبرير أعمال بعض الطغاة العرب وحين وجدوا أن الحوالات البنكية سوف تتوقف عنهم لأن ديكتاتورهم الكريم أصبح محاصراً في قصره انقلبوا على (ولي نعمتهم)، وبدأوا يتحدثون عن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان!".

إن الجريمة التي ارتكبتها النخب العربية من رجال دين ومثقفين وإعلاميين ورؤساء جمعيات مدنية لا تقل بشاعة عن الجرائم التي ارتكبها أي دكتاتور عربي، فقد منحوا غطاءً شرعياً للأعمال الدموية بل إنهم ساهموا في تغذية شعور الطغيان داخل الدكتاتور العربي، فكانوا أحد الأسباب الرئيسة لتفشي مرض جنون العظمة في ديار بني يعرب، ولا أظن أن أي أمة في عالمنا المعاصر تعاني من (النخب المرتزقة) مثلما هو الحال في العالم العربي اليوم، لذلك فإن حملات التغيير والإصلاح يجب أن تشمل فضح هؤلاء المنافقين و(لاعقي الأحذية) ووضع تصريحاتهم المتناقضة جنبا إلى جنب كي يعرف المواطن العربي حقيقتهم المخادعة، خصوصاً أن أغلب هذه النخب ليست من بلد الدكتاتور كي نقول بأنها كانت مضطرة للنفاق أو مجبرة عليه بل جاءت من خلف الحدود بحثاً عن الدولارات والجنيهات الإسترلينية!.

ويتابع الحربي "بشكل عام قد يسحق الدكتاتور بحذائه العسكري شعبه المسكين.. ولكن لاعقي الأحذية الذين يتولون عملية مسح آثار الجريمة عن الحذاء هم من يهون عليه الأمر فيسير بخطوات واثقة وهو ينظر إلى الأعلى دون أن يكترث بصرخات المساكين الذين يسحقهم بحذائه.. النخبة التي روجت للطغاة شريكة في جرائمهم حتى لو حاولت الانقلاب على مواقفها السابقة بعد أن تأكد لها سقوط الدكتاتور".

وختم "الحربي" قائلاً "يا لاعقي الأحذية: ارحلوا .. أو على الأقل استحوا واصمتوا!".

صحيفة "الدستور" المصرية

مبارك لا يزال يستخدم الطائرة الرئاسية في مخالفة واضحة للقانون

قالت الصحيفة "تساءلت مصادر عن سبب بقاء الطائرة الرئاسية المصرية جلف ستريم 4 في مطار شرم الشيخ حتى الآن بينما الرئيس السابق حسني مبارك لم يعد حاملاً لأي صفة تسمح له بالإقلاع بالطائرة أو استخدامها خاصة وأن المكان الطبيعي لها هو مطار القاهرة وليس مطار شرم الشيخ في خدمة الرئيس السابق الذي لم يعد قانونياً قادراً على استخدامها على أي نحو".

وأكدت المصادر إقلاع الطائرة الرئاسية وهي تحمل مبارك وعدد من أسرته إلى تبوك بالسعودية قبل يومين حيث تلقى علاجاً كيماوياً هناك وكان في استقباله أحد أفراد الأسرة المالكة ثم عادت الطائرة مرة أخرى إلى مطار شرم الشيخ.

صحيفة "الأخبار" اللبنانية

واشنطن تستعيد السيناريو العراقي في ليبيا... والعقيد يعدّ لهجوم مضاد

وفي اليوم الخامس عشر للثورة الليبية، باتت ملامح التدخّل العسكري أكثر وضوحاً، وما يقف حائلاً دونه هو إيجاد الذرائع المناسبة التي تتراوح بين "مخاوف من استخدام غاز الخردل"، وإعداد "الأرضيّة" لفرض منطقة حظر طيران، الأمر الذي أعاد "السيناريو العراقي" إلى الأذهان، فيما لا تزال المناطق المحيطة بطرابلس تشهد عمليّات كرّ وفرّ بين معارضي الزعيم الليبي معمر القذّافي وأنصاره.

"البحث عن الذرائع للتدخّل العسكري".. من الممكن إطلاق هذه التسمية على الحراك الأميركي - البريطاني على هامش الثورة الليبية. حراك طغى بإعلاناته الدبلوماسية وإشاراته العسكرية على المشهد الشعبي داخل الجماهيريّة، الذي يبدو في طريقة إلى مجزرة جديدة مع الحشود التي أعلنتها قوات معمر القذافي والتحذيرات التي أطلقتها للمعارضين، ولا سيما في مدينة الزاوية القريبة من العاصمة طرابلس.

صحيفة "الأخبار" المصرية

أمريكا تبحث مع دول غربية خيارات التحرك العسكري ضد النظام الليبي

"تبحث ‬الولايات المتحدة ‬ودول غربية الخيارات العسكرية الخاصة بالتعامل مع نظام الزعيم الليبي معمر القذافي في حالة استمرار ارتكابه للأعمال الوحشية ضد الشعب الليبي".

وتضيف "‬بينما دعت فرنسا إلى إعطاء الأولوية للأعمال الإنسانية قبل التحرك العسكري وطالبت بعقد قمة طارئة للاتحاد الأوروبي لمناقشة الإحداث في ليبيا . وأعلنت بريطانيا أنها تعكف مع حلفائها علي وضع خطة لفرض منطقة حظر طيران عسكري فوق ليبيا".