لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 17 Mar 2011 10:24 AM

حجم الخط

- Aa +

الشركات السعودية تعلق أنشطتها في البحرين

علقت شركات القطاع الخاص السعودي العاملة في البحرين نشاطاتها الاقتصادية بسبب الاضطرابات الأمنية هناك لحين تحسن الأوضاع .

الشركات السعودية تعلق أنشطتها في البحرين
تعمل الشركات السعودية في عدة قطاعات منها النفط والنقل والسياحة والمقاولات والخدمات.

ذكر تقرير اليوم الخميس إن مجلس الأعمال السعودي البحريني أكد أن شركات القطاع الخاص السعودي العاملة في البحرين علقت نشاطاتها الاقتصادية بسبب الاضطرابات الأمنية هناك لحين تحسن الأوضاع.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية فإن ذلك يأتي في الوقت الذي دخلت فيه الشركة السعودية للنقل الجماعي يومها الرابع دون تسيير رحلات من الدمام إلى البحرين وفقاً لمصادر عاملة بالشركة, والتي أفادت أن إدارة الشركة ستقيم الحالة بداية الأسبوع المقبل للنظر في إمكانية تحريك حافلات الركاب من عدمه.

وقال رئيس مجلس الأعمال السعودي البحريني خليفة الدوسري إن أعضاء المجلس يدرسون جميع الخيارات المتاحة لتتمكن الشركات سواءً كانت سعودية أو بحرينية من تنفيذ أعمالها وتعويض الخسائر الفادحة التي تلقتها خلال الفترة الماضية.

وأكد أن بعض الشركات تدير أعمالها عن بعد لحين تحسن النواحي الأمنية خاصة في مناطق المال والأعمال، فيما بقية الشركات قد تتخذ من الدمام والخبر مقاراً مؤقتة لإدارة استثماراتها المالية والمصرفية.

وبحسب الصحيفة اليومية، شدد الدوسري على أن قرارات تعليق الأعمال ستكون مؤقتة ولامجال للخروج من الاستثمارات السعودية في البحرين للارتباط الكبير بين البلدين في كافة المجالات لاسيما المجال الاقتصادي، لافتاً إلى أن توقف العمل شمل كل الشركات سواء كانت سعودية أو بحرينية أو مشتركة.

وأفاد الدوسري بأنه حتى الآن لا توجد إحصائيات دقيقة حول الأرقام، لكن الحركة الاقتصادية في البحرين تعاني من شلل تام، خاصة خلال الثلاثة أيام الأخيرة، مبيناً أن كافة المؤشرات تدل على تحسن نسبي في النواحي الأمنية اعتباراً من أمس الأربعاء.

وقال الدوسري إن رجال الأعمال في البلدين ملتزمون بالاستثمار في البحرين لوجود العلاقات المتميزة والتاريخية، مبينا أن الأيام المقبلة بعد الأزمة ستكشف عن فرص استثمارية بسبب تلقي المنامة دعماً خليجياً بـ10 مليارات دولار ستنفق على البنى التحتية والخدمات، مما يشكل دعماً لاستمرار الاستثمارات وزيادتها في المستقبل القريب.

وأضاف إن الشركات السعودية تعمل في عدة قطاعات منها النفط والنقل والسياحة والمقاولات والخدمات، بالإضافة إلى المنتجات العقارية والإنشاءات والتوريد. وأبدى استعداد مجلس الأعمال لتقديم كافة الخدمات للمستثمرين السعوديين في البحرين حالياً لحين معاودة أعمالهم.

في السياق ذاته، قال عضو مجلس غرفة صناعة وتجارة البحرين عبد الحكيم الشمري إن الحركة التجارية انخفضت بنسبة 90 بالمائة بسبب الأحداث المتوترة وإغلاق بعض الطرق الرئيسية، مشيراً إلى أن الكساد طال دور العرض السينمائي والأسواق التجارية والمجمعات والمراكز السياحية وقطاع الإيواء.

ولفت الشمري إلى أن حركة البضائع والشاحنات بين السعودية تنخفض يومياً بنسبة 15بالمائة منذ بدء الأزمة. وعن تعليق الأعمال قال الشمري إن لهم الحق في ذلك لحماية الأرواح والممتلكات وإن كافة الشركات ستتخذ نفس الإجراءات من كل الجنسيات. متوقعاً تحسنا في الأداء الاقتصادي اعتباراً من اليوم الخميس.