لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 20 Jun 2011 05:20 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تجمد أصول 19 فرداً ومؤسسة ليبية

أصدر مصرف الإمارات المركزي توجيهات للبنوك بتجميد أصول 19 فرداً ومؤسسة ليبية.

الإمارات تجمد أصول 19 فرداً ومؤسسة ليبية

أصدر مصرف الإمارات المركزي توجيهات للبنوك بتجميد أصول 19 فرداً ومؤسسة ليبية، حيث من المتوقع استكمال تقرير حول هذا الإجراء خلال أسبوع.

وقال "عبد الرحيم العوضي" المدير التنفيذي لوحدة مكافحة غسل الأموال التابعة للمصرف المركزي الإماراتي للصحفيين: "إن المصرف أصدر توجيهات للبنوك ببدء البحث عما لديها من أصول وتجميدها".

وأضاف على هامش مؤتمر لمكافحة غسل الأموال في أبوظبي: "إن من المتوقع استكمال التقرير الذي سيقدم إلى وزارة الشؤون الخارجية خلال أسبوع أو نحو ذلك".

وذكر المصرف أن دولة الإمارات وهي ثالث أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، تعتزم تشديد قواعد الإفصاح عن الأموال اعتباراً من سبتمبر/أيلول لتحسين تتبع التدفقات النقدية المشتبه بها.

وكانت دول غربية والأمم المتحدة قد فرضت سلسلة من العقوبات على ليبيا حيث يقاتل المعارضون لإنهاء حكم العقيد "معمر القذافي" الممتد منذ 41 عاماً وجمدت أصولاً للقذافي وأفراد من الدائرة المقربة منه.

وفي مارس/آذار طلبت جماعات تسعى لمكافحة الفساد من السلطات الإماراتية اتخاذ إجراء حيال احتمال نقل أصول للرئيسين المخلوعين المصري والتونسي وأنصارهما الذين يبحثون عن ملاذ آمن في البلاد، ورفض "العوضي" التعليق عندما سئل حول هذا الأمر.

وأصدرت هيئة دبي للخدمات المالية توجيهات للمؤسسات المالية في يناير/كانون الثاني الماضي بضرورة توخي الحيطة والحذر بشأن احتمال تحويل أموال من تونس.

واعترفت الإمارات الشهر الجاري بالمعارضة الليبية كممثل شرعي وحيد للشعب الليبي، لتصبح ثاني دولة عربية بعد قطر تتخذ تلك الخطوة.

وقطر والإمارات هما البلدان العربيان الوحيدان اللذان يقدمان دعماً عسكرياً للعمليات التي يقوم بها حلف شمال الأطلسي ضد "القذافي" لصالح المعارضة.