لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 3 Jul 2011 12:49 PM

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع أسعار السلع يصل الألبان في السعودية

رفعت شركة المراعي السعودية أسعار أحد منتجاتها من الألبان، ومن المرجح أن تلحق بها شركات أخرى خلال الفترة المقبلة.

ارتفاع أسعار السلع يصل الألبان في السعودية

ذكرت تقارير اليوم الأحد أن شركة المراعي السعودية رفعت أسعار أحد منتجاتها من الألبان، ومن المرجح أن تلحق بها شركات أخرى خلال الفترة المقبلة في السوق التي يعد حجم استهلاك الألبان فيها مرتفع جداً.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، رفعت شركة المراعي أسعار الألبان للعبوة الكبرى حجم 2 لتر بمقدار ريال واحد بدءاً من أمس السبت لتصبح بسعر 8 ريالات،، فيما أعلنت الشركة الوطنية للتنمية الزراعية (نادك) عن تثبيت الأسعار وعدم رفعها رغم ارتفاع حجم التكاليف الحالي.

وأكد مصدر من اللجنة الوطنية للألبان "رفض كشف اسمه" أن هذه الارتفاعات كانت متوقعة مضيفاً "شركات الألبان والدواجن سبق وأن اشتكت كثيراً من زيادة أسعار الأعلاف، وشركات الدواجن قد زادت الأسعار خلال الفترة القريبة الماضية، والآن بدأت شركات الألبان بهذه الزيادة، ولا نعلم إن كان يوجد شركات أخرى سوف تلحق بشركة المراعي وتزيد الأسعار".

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" السعودية، عن مصادر في سوق الألبان، قولها إن المسؤولين في القطاع يرون أن الإجراء ''إجباري بسبب ارتفاع أسعار المدخلات، وثبات سعر الإعانة الحكومية على بعض المدخلات المدعومة مثل الذرة، كسب الصويا، قشرة فول الصويا، وهي سلع تدخل ضمن المدخلات التي تستخدم لإنتاج الحليب على اعتبارها من الأعلاف".

من جانبها، تقول مصادر في الصناعة إن الأسواق العالمية شهدت خلال الفترة الماضية ارتفاعات حادة في أسعار السلع الأساسية بكافة أشكالها، وهو ما انعكس على تكلفة إنتاج الألبان من خلال ارتفاعات تكلفة المواد الداخلة فيها كالأعلاف والذرة أو من خلال ارتباطها بصناعة التعبئة والتغليف.

وأعادت الشركات هذه الارتفاعات إلى ارتفاع أسعار النفط وزيادة الطلب على الوقود الحيوي، وتراجع المخزون العالمي بسبب التغييرات المناخية الحادة وقلة الإنتاج، حيث أثر ذلك في أسعار الذرة التي ارتفعت بنسبة 50 في المئة خلال الأشهر الماضية، ونحو 70 في المائة مقارنة بالأسعار قبل عام تقريباً.

وتشير المصادر إلى أن بعض الشركات تواصلت خلال الفترة الماضية مع الوزارات المعنية لإيضاح أمر ارتفاع أسعار المدخلات وأثر ذلك في المستهلك النهائي، وأنها طالبتها بالتدخل الرسمي لحل المشكلة من خلال رفع نسبة الإعانة لكن دون جدوى.

وتقول الشركات إن أسعار الذرة نمت بنسبة 70 في المئة، بذرة القطن 25 في المئة، دهون محمية 72 في المئة، قشرة فول الصويا 64 في المئة، الحليب الجاف 40 في المئة، السكر 33 في المئة، والبلاستيك 63 في المئة.

وحول الإعانة التي تطالب بها الشركات تقول المصادر إن إعانة الذرة كانت خلال 2008 نحو ألف ريال للطن، بينما تراجع خلال 2011 إلى 225 ريالاً، في حين تراجعت إعانة كسب الصويا من 1485 ريالاً إلى 379 ريالاً، وبذرة القطن من 1326 ريالاً إلى 325 ريالاً، وقشرة فول الصويا من 918 ريالاً للطن إلى 201 ريال للطن الواحد. وتعتبر الشركات أن هذا التراجع أجبرها على رفع الأسعار.